"الخارجية ": نتنياهو يستغل الانتخابات في إسرائيل لتوسيع الاستيطان

رام الله- "القدس" دوت كوم-(شينخوا) - قالت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم (الأحد)، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باستغلال السباق الانتخابي في إسرائيل لتوسيع الاستيطان وعمليات التهويد في الضفة الغربية وشرق القدس.

وقال بيان صادر عن الوزارة، إن "العمليات الاستيطانية في الأرض الفلسطينية تصاعدت مؤخرا بمشاركة شخصية من نتنياهو"، محذرا إياه من "استخدام الاستيطان وتعميقه وتقديم الدعم لمليشيات المستوطنين وعصاباتهم واعتداءاتهم على الفلسطينيين لضمان نتائج الانتخابات المقبلة".

وأشار البيان، إلى أن بلدية القدس الإسرائيلية أعلنت تنفيذ مخطط لتوسيع شارع لربطه المدينة بالمستوطنات على حساب أراضي الفلسطينيين وإقدام السلطات الإسرائيلية على مصادرة 100 دونم من أراضي جنوب نابلس وشمال رام الله في الضفة الغربية لصالح الاستيطان.

وأدان البيان، الاستيطان بكافة أشكاله، معتبرا إياه "لاغيا وباطلا وغير شرعي وفقا للقانون الدولي والاتفاقيات الموقعة".

كما اعتبر أن مواقف "نتنياهو وشعاراته الانتخابية تؤكد معاداته المطلقة للسلام، وإصراره على الاستخفاف بإرادة السلام الدولية وبمرجعيات السلام وبالمجتمع الدولي برمته".

وطالب "مجلس الأمن بإدانة ورفض تغول نتنياهو الاستيطاني الذي يقوض أية فرصة لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين"، داعيا إياه إلى اتخاذ ما يلزم من الإجراءات القانونية الدولية لتنفيذ القرارات الأممية وفي مقدمتها القرار "2334"، وإجبار إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال على الانصياع للشرعية الدولية.

وسبق أن أعلن نتنياهو، عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة كجزء من أرض إسرائيل في إطار تعهد انتخابي قطعه على نفسه قبيل الانتخابات.

وتجري اسرائيل انتخابات تشريعية جديدة في 17 سبتمبر الجاري بعد تعثر محاولات نتنياهو لتشكيل حكومة ائتلافية.

ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أم لا.

ويعد الاستيطان أبرز ملفات الخلاف بين الفلسطينيين وإسرائيل في ظل توقف مفاوضات السلام بينهما منذ نهاية مارس عام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية دون تحقيق تقدم.