انتقادات لاذعة لأستاذ مكسيكي وضع صناديق على رؤوس طلابه! (صورة)

رام الله-"القدس"دوت كوم- يواجه مدرّس في المكسيك انتقادات قاسية بعد انتشار صورة لطلابه مع صناديق من الكرتون (أو الورق المقوى) فوق رؤوسهم.

وذكرت بعض التقارير أن هذا الإجراء هو طريقة لمنع الغش، ولكن الكلية تصر على أنه كان "تمرينا ديناميكيا".

69605788_902246886806545_7010495166721032192_n

وأظهرت الصورة، التي بدأ تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي، طلابا من كلية البكالوريوس بولاية تلاكسكالا في جنوب المكسيك، جالسين خلف مقاعدهم وعلى رؤوسهم صناديق من الورق المقوى الكبيرة، مميزة بوجود فتحات للعيون. كما يوجد على مقعد كل طالب ورقة، وبدا بعضهم وكأنهم يكتبون.

وكشفت التقارير الأولية أن الصناديق تهدف إلى منع الطلاب من نسخ إجابات بعضهم البعض أثناء الامتحان. وأثارت الصورة غضب الأهالي، الذين اتهموا رئيس الحرم الجامعي، لويس خواريز تكسيس، بـ"إذلال" فصله وإحداث "عنف جسدي وعاطفي ونفسي".

ومع ذلك، ردت الكلية بالقول إن الحدث لم يكن امتحانا، بل "نشاطا مرحا" ووافق على المشاركة فيه جميع الطلاب- "تمرين ديناميكي" للمساعدة في تطوير "المهارات الحركية النفسية".