التحقيق مع زعيم المعارضة الفنزويلية ورفاقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الدولة

كراكاس- "القدس" دوت كوم- شينخوا- طلبت الحكومة الفنزويلية من وزارة الشؤون العامة التحقيق مع زعيم المعارضة خوان غوايدو ورفاقه بتهمة ارتكاب جرائم محتملة ضد الدولة، حسبما ذكرت نائبة الرئيس ديلسي رودريغيز، أمس الخميس.

وفي مؤتمر صحفي، قامت رودريغيز بتشغيل محادثة هاتفية مسجلة بين مانويل أفيندانو، الذي تم تعريفه بأنه "مستشار خارجي" لغوايدو، وفانيسا نيومان، وهي فنزويلية أمريكية وعضو في الدائرة الداخلية لغوايدو.

ويمكن سماع أفيندانو ونيومان يناقشان الحاجة إلى تغيير موقف فنزويلا فيما يتعلق بنزاع حول الأراضي مع غويانا المجاورة بشأن منطقة إيسيكويبو، التي تخضع حاليا لسلطة غويانا.

وقالت نيومان، التي تعمل وفقا لرودريغيز لصالح وزارة الدفاع الأمريكية، على الشريط إنه من الضروري أن تتخلى فنزويلا عن مطالبها في المنطقة.

وأشارت رودريغيز إلى أن الكشف دفع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى الطلب من المدعين العامين إجراء "تحقيق شامل في جميع الجرائم التي ترتكب هناك".

ووصفت رودريغيز غوايدو بأنه "مشروع أعدته وخططت له حكومة الولايات المتحدة بغرض ارتكاب جرائم".

وأدى صراع دائر على السلطة بين الحكومة الاشتراكية الحاكمة والمعارضة المحافظة، التي تسيطر على الكونغرس، إلى إعلان غوايدو نفسه "رئيسا مؤقتا" في يناير الماضي. واعترفت به واشنطن وبعض حلفائها في وقت لاحق، وعين نيومان لتكون "سفيرة" له في بريطانيا.