الاحتفال بإطلاق كرسي اليونسكو للمياه في جامعة النجاح

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- أطلقت سلطة المياه بالتعاون مع اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم وجامعة النجاح الوطنية، اليوم كرسي اليونسكو للمياه في فلسطين، تحت مسمى (الإدارة المستدامة للموارد المائية).

ويهدف هذا الكرسي الى تعزيز البحث العلمي وتطوير الكفاءات والقدرات للعاملين في قطاع المياه، وتنسيق الجهود العلمية والبحثية في قطاع المياه وربط فلسطين مع المؤسسات الدولية، علماً ان الكرسي ستحتضنه جامعة النجاح وسيديره الدكتور عنان الجيوسي.

وجاء إطلاق الكرسي في حفل بمدرج كلية القانون في الجامعة، حضره عدد كبير من الشخصيات الاعتبارية على رأسهم رئيس سلطة المياه الوزير المهندس مازن غنيم، ورئيس جامعة النجاح الدكتور ماهر النتشة، ورئيس اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والفنون الدكتور علي أبو زهري، ومدير مكتب اليونسكو في فلسطين الدكتور جونيد سوروش، وعدد من رؤساء البلديات ومديري الحكم المحلي وممثلين عن مختلف الوزارات، بالإضافة إلى عدد من الخبراء والباحثين والأكاديميين في مجالات المياه في فلسطين، وعدد من ممثلي الدول الداعمة لقطاع المياه الفلسطيني.

وافتتح الدكتور النتشة الحفل مرحباً بالحضور، مؤكداً على تميّز كرسي اليونسكو للمياه في فلسطين كونه يأتي ثمرة لتعاون عدد كبير من المؤسسات الفلسطينية.

وقال ان جامعة النجاح وبفضل رسالتها العلمية والوطنية تحرص على دعم كافة الأنشطة الوطنية في مختلف المجالات، موضحاً في الوقت ذاته أن الجامعة أدركت منذ سنوات أهمية قطاع المياه في فلسطين فسارعت لإنشاء معهد الدراسات المائية والبيئية كأول مركز بحثي في فلسطين يُعنى بالدراسات المائية من خلال العمل على ابحاث وورش عمل ودورات تعنى بمجال المياه في فلسطين، كما أطلقت برنامج ماجستير هندسة المياه والبيئة الذي خرّج عشرات الكفاءات التي رفدت مؤسسات المجتمع الفلسطيني في مجال المياه.

وشدد على أن إنشاء كرسي لليونسكو للمياه يأتي كإضافة نوعية تأمل جامعة النجاح من خلالها تعزيز البحث العلمي وتطوير الكفاءات في مجال المياه وربط فلسطين بالمؤسسات الدولية ذات العلاقة، شاكراً سلطة المياه وجميع الشركاء الداعمين على إنشاء الكرسي ومنح جامعة النجاح الثقة لاحتضانه.

وتحدث الوزير غنيم عن دور سلطة المياه في الحصول على كرسي اليونسكو في الادارة المتكاملة للموارد المائية، مشيراً إلى أنه يأتي في إطار سعي سلطة المياه المتواصل للتعاون مع كافة الشركاء من أجل النهوض بالقطاع وتحسين خدماته بما يُحقق الاستدامة والعدالة وإيماناً بالشراكة مع المؤسسات والمنظمات الدولية والأممية، كأحد الدعائم الرئيسية لتحقيق أهداف سلطة المياه في الاستجابة لاحتياجات المواطن وتوفير المتطلبات الرئيسية للحياة والتنمية وعلى رأسها المياه.

وأكد أن إطلاق كرسي اليونيسكو للمياه في فلسطين يتناول في مجالاته معظم المحاور الرئيسية لقطاع المياه من أمور فنية، وإدارة، وحوكمة، ويؤسس لإيجاد برامج تعليمية وبحثية تخدم تطوير القطاع من خلال التواصل البناء مع الجهات ذات العلاقة داخلياً وخارجياً، وبالتعاون الوثيق مع مختلف الجامعات الفلسطينية.

وتطرق غنيم الى العلاقة مع الجامعات الفلسطينية، مشيراً الى أن سلطة المياه تولي أهمية بالغة لتعزيز العلاقات القائمة مع الجامعات والمؤسسات الاكاديمية الفلسطينية، بما يخدم رؤية سلطة المياه بالمساهمة في تطوير جودة التعليم على المستوى الوطني، من خلال تبادل الخبرات العملية، ودعم البحث العلمي.

ولفت إلى أن سلطة المياه وقعت مذكرات تفاهم مع العديد من الجامعات الفلسطينية في الضفة وغزة، تمثلت بدعم 286 طالب ماجستير في مجال المياه، جاء 55% منهم من جامعة النجاح، وتوزعوا على 6 كليات ومراكز بحثية في جامعة النجاح، بالإضافة الى مشروع NUFIC (نوفاك) بقيمة 1.8 مليون يورو وبالشراكة مع تسع جامعات فلسطينية وخمس جامعات هولندية بدعم من الحكومة الهولندية، كما تشارك في التأسيس لبرنامج الماجستير "نظم المعلومات المائية والبيئة" مع معهد المياه والبيئة في الجامعة.

وهنأ غنيم جامعة النجاح باحتضانها كرسي اليونسكو للمياه، وشكر منظمة اليونسكو على دورها الكبير في دعم مختلف مجالات التنمية المجتمعية في فلسطين ومن أهمها المياه.

بدوره، قدّم الدكتور عنان الجيوسي عرضاً تطرق فيه للحديث عن مهام الكرسي ورؤيته ومسؤولياته والشركاء المساهمين في تأسيسه وإطلاقه، موضحاً أن الأهداف الرئيسية لإطلاق الكرسي تتمثل في بناء القدرات وتبادل المعرفة بين المراكز والمؤسسات العلمية والجامعات والمساهمة في تحسين واستدامة خدمات المياه والصرف الصحي في فلسطين.

وأشار إلى أن كرسي اليونسكو للمياه في فلسطين سيكون الكرسي السادس على مستوى الوطن العربي وال44 على مستوى العالم، مقدماً المقترحات الأولية لأعمال الكرسي والتي بدأت بتجهيز الكرسي وتوفير الإمكانات اللوجستية اللازمة له علماً انه سيكون في مبنى المراكز العلمية، والعمل على تأسيس مجلس إدارة للكرسي من أشخاص ذوي اختصاص من مختلف المؤسسات ذات العلاقة، والقيام بمهام التدريب وورش العمل والمؤتمرات ومشاريع بحثية مرتبطة بصناعة المياه.

وفي كلمة منظمة اليونسكو، تحدّث سوروش عن عمل المنظمة في الدول منذ عام 1996 وفي مختلف مجالات التنمية والتعليم والثقافة والعلوم والمياه، مقدماً التهنئة لجامعة النجاح باحتضانها الكرسي الثاني لليونسكو بعد كرسي اليونسكو للديمقراطية وحقوق الإنسان.

وتحدث عن التحديات التي تواجه فلسطين في مجال المياه من صعوبات في الوصول لمصادر المياه مما يؤثر على قدرة التطور والاستدامة في مجال المياه الأمر الذي يؤكد أهمية إطلاق مثل هذا الكرسي.

واشار إلى أن الكرسي سيشكل منصة للباحثين والأكاديميين والمختصين للعمل على تحقيق الإستدامة المائية في فلسطين.

وقام سوروش بتسليم الدكتور النتشة بصورة رسمية مسؤولية كرسي اليونسكو للمياه في فلسطين، ليندرج تحت مظلة جامعة النجاح.

وفي كلمته، بيّن الدكتور أبو زهري أن هذا الإنجاز الوطني يعكس التقدم والنجاح الفلسطيني، مشيراً إلى أن إطلاق كرسي اليونسكو يأتي منسجماً مع الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ والذي يشير الى ضمان إتاحة المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع، الأمر الذي يتطلب العمل الجاد نحو تبني أفضل الممارسات الدولية والإقليمية والوطنية في الإدارة المستدامة في ظل التحديات الكبرى التي تواجه العالم على صعيد الموارد المائية والتغيرات المتسارعة في مجال التغيرات المناخية.