"مراقب الدولة" في إسرائيل يخفي تقريراً خطيراً أعده سلفه حول تدخل نتنياهو بوسائل الاعلام

تل أبيب ـ "القدس" دوت كوم- يعيق متنيهو أنغلمان، "مراقب الدولة" في إسرائيل، نشر تقرير خاص حول القوة الكبيرة التي تتمتع بها أجهزة التنظيم في وسائل الاعلام.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أنه وفقاً لمصادر اطلعت على التقرير، يتضمن نتائج "خطيرة جداً" حول تدخل سياسي في فترة تسلم بنيامين نتنياهو وأيوب قرا لوزارة الاتصالات. ووقع على التقرير يوسف شابيرا مراقب الدولة السابق وتم ارسال مسودته الأولية في حزيران عام ٢٠١٨ إلى الذين تم انتقادهم فيه، ورغم مرور أكثر من عام على ذلك لم ينشر التقرير.

وذكرت إذاعة الجيش الاسرائيلي أمس الأول أن المراقب الجديد يعيق نشر عدة تقارير بهدف إعادة دراستها.

وتتضمن مسودة التقرير النهائية شهادات خطيرة حول تدخل المستوى السياسي في مؤسسات التنظيم بوسائل الاعلام والمس باستقلاليتها. ويتناول التقرير أيضاً فترة تسلم نتنياهو لوزارة الاتصالات وأحداث مرتبطة بملف ٤٠٠٠ ويركز على الفترة التي تسلم بها أيوب قرا لهذه الوزارة.

وقال مصدر اطلع على المسودة بأنها تشير إلى استمرار نتنياهو بالتدخل بالاعلام أيضاً بعد بدء التحقيقات ضده.

وعلم من مكتب مراقب الدولة، أمس الأول، أن أنغلمان خصص الشهرين الأخيرين من أجل الدراسة المتعمقة لعمل المكتب.