اسرائيل تزعم إنشاء حزب الله "مشروعا جديدا للصواريخ الدقيقة"

رام الله- ترجمة "القدس" دوت كوم- زعم الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، أن حزب الله "أنشأ مشروعا جديدا لإنتاج وتجهيز الصواريخ الدقيقة في البقاع اللبناني".

وبحسب الناطق باسم الجيش، فإن الموقع الجديد يقع شمال بلدة النبي شيت، وانه كان منشأة لإنتاج وسائل قتالية ومؤخرًا أصبح يستخدم لإنتاج الصواريخ الدقيقة، وادعى انه تم إنشاء خط إنتاج لهذه الصواريخ ونقل معدات خاصة وحساسة لهذا الموقع.

وادعى أن "الموقع يضم عدة مجمعات بهدف إنتاج المحركات والرؤوس الحربية، وأن إيران تقوم بتزويده بالآلات الخاصة، وتنشر تعليمات للعاملين في انتاجها، وتتابع وتراقب العمليات في الموقع بشكل دائم".

وقال، "لهذا الموقع الجديد أهمية كبيرة لمشروع الصواريخ الدقيقة بالنسبة لحزب الله الذي قام نشطاؤه في الأيام الأخيرة بإخلاء معدات خاصة وغالية الثمن منه خوفًا من استهدفه، وتم نقلها إلى مواقع مدنية ومنها في العاصمة بيروت". حسب زعمه.

وجاء هذا في وقت قدم فيه داني دانون سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، رسالة شكوى إلى مجلس الأمن الدولي حذر فيها من عواقب هجوم حزب الله، ودعم الحكومة اللبنانية له، معتبرا ذلك بانه "يمثل كارثة على لبنان".

واتهمت إسرائيل في الشكوى لبنان وحزب الله بانتهاك قرارات المجلس بشكل منهجي، من خلال تعزيز قواته على الحدود وإنتاح "الصواريخ الدقيقة"، وادعت أن الحكومة اللبنانية تُضفي الشرعية على حزب الله، وأنها على دراية بمشروع "الصواريخ الدقيقة" ولم تتخذ أي خطوات لإنهائه بل ساعدت على إخفائه بطريقة ما.