مسؤول أمني إسرائيلي: نقف خلف قصف العراق وحزب الله نقل رسالة بانتهاء الحدث

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- أكد مسؤول أمني إسرائيلي كبير، مساء اليوم الاثنين، أن إسرائيل تقف خلف الهجمات التي نفذت ضد عدة أهداف في العراق مؤخرًا . وزعم أن ذلك يأتي في إطار الملاحقة الأمنية الكبيرة للصواريخ الدقيقة التي تحاول إيران نقلها من العراق إلى سوريا ومنها إلى لبنان لصالح حزب الله.

جاء ذلك في إحاطة أمنية قدمها المسؤول الذي لم تفصح عن هويته للمراسلين العسكريين الإسرائيليين. مشيرًا إلى أن النظام الأمني ​​قد غير أولوياته ووضع في موقع مركزي التهديد الصاروخي الدقيق الذي تحاول إيران جلبه إلى سوريا ولبنان.

وقال "كان يجب أن نعمل في غضون 24 ساعة في عدة ساحات، ونفذنا هجمات في نفس الوقت بسوريا والعراق، وخططنا لما سنفعله وما يمكن أن تكون ردود الأفعال المحتملة وكنا على استعداد للحرب رغم أننا لسنا معنيين بها".

وأشار إلى أنه تقرر منذ 3 أشهر أن يتم منح هذا المشروع أولوية بسبب الخطر الذي يمثله، وتم منح التعليمات للجهات العسكرية، بأنه لا يمكن تحمل أننا محاطين بآلاف الصواريخ الدقيقة التي يمكنها ضربنا.

وبين أنه خلال ستة أشهر سابقة كان هناك مناقشات في الكابنيت والمؤسسة العسكرية والأمنية، وتم التأكيد على أن أهدافنا واضحة وعنوانها واحد هو إيران، والخط الأول هناك فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني. حيث رفض المصدر الإفصاح فيما إذا كانت هناك محاولة لاغتيال سليماني، أو تقرر ذلك.

وقال إن الأشهر الأخيرة شهدت جهود سياسية وأمنية لمنع التهديدات القادمة من إيران، وما يمكن أن يراه الكثير الآن هو ممارسة عملية في قمة جبل الجليد. مشيرًا إلى أن هناك الكثير من الإجراءات التي تتخذ سرًا وعلنًا للتعامل مع هذه التهديدات، ويتم العمل بمنظور استراتيجي كامل، بدعم من المستوى السياسي والعسكري.

وأشار إلى أنه بعد هجوم حزب الله على الحدود، وردنا العسكري بوقت وجيز تلقت إسرائيل اتصالات من 3 دول هي أميركا وفرنسا ومصر تطلب منا بطلب من سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني الذي توجه إليه حسن نصرالله ليبلغه عبر تلك الأطراف أن الحدث انتهى بالنسبة لحزب الله.

وقال المصدر، إن إسرائيل حققت أهدافها من العملية، ونصرالله أبلغ الحريري أن الحدث انتهى عند هذا الحد، وطلب منه أن يضع وساطات".

وأضاف "الرجل من الملجأ يواصل إلقاء خطبه، وبالطبع أراد فقط الخروح ببعض الاحترام أمام مناصريه، بالنسبة لنا لا يزعجنا ما دام الأهداف التي حددتها إسرائيل قد وصلت إليها .. يدرك الحريري أيضًا أن بلاده مهددة إذا واصل نصر الله عمله من الأراضي اللبنانية، فنحن نكشف ونعرف كل شيء ونتخذ قراراتنا وفق ضوء التطورات، ونتعامل مع جميع الجبهات ونحقق الأهداف التي أردناها".

وحول إمكانية التقارب الإيراني - الأميركي، قال إن العلاقة مع الأميركيين مستمرة وليس لديهم أي نية بتغييرها من خلال التقارب المزعوم في الإعلام.