أبو هولي: اجتماع طارئ في القاهرة بشأن الأونروا

غزة- "القدس" دوت كوم- قال أحمد أبو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ورئيس دائرة شؤون اللاجئين، اليوم الأحد، "إن اجتماعًا طارئًا سيعقد يوم الثلاثاء المقبل في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، لمناقشة ملف تجديد تفويض عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" وأزمتها المالية، وما يستجد من أمور."

وأوضح في تصريح صحفي له، إنه سيشارك في الاجتماع الطارئ لمؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة للاجئين، كل من، الدول العربية المضيفة للاجئين، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والمنظمة العربية للعلوم والثقافة "ألكسو"، والمنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة "أسيسكو".

وأشار إلى أن الاجتماع الطارئ سيعقد بناء على طلب دولة فلسطين لبحث دعم تجديد تفويض ولاية عمل "الأونروا" لثلاث سنوات قادمة، والذي يأتي في إطار خطة تحرك منظمة التحرير الفلسطينية لدعم تجديد تفويضها في ظل المسعى الأميركي- الإسرائيلي لإلغاء التفويض أو تغييره.

وقال "سيقف المؤتمر أمام قرار تجميد بعض الدول المانحة دعمها المالي للأونروا، في ظل تسريب وثائق سرية لمكتب خدمات الرقابة الداخلية التابع للأمم المتحدة باتهام بعض العاملين بالأونروا بتورطهم في قضايا فساد"، مشيرًا إلى أن المؤتمر سيبحث آلية لمعالجة هذا الملف.

وأضاف "الأونروا تتعرض لمؤامرة خطيرة تستهدف تصفية وجودها في ظل التحرك الأميركي– الإسرائيلي المعادي ضدها، للتأثير على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لحثها على عدم التصويت لصالح قرار تجديد تفويضها، وتأليب الدول المانحة عليها لتعليق أو وقف مساعداتها، بما يخدم مخططها في تفكيك الأونروا، وإنهاء دورها وإلغاء تفويضها من خلال التحريض عليها والتشكيك بدورها وشرعيتها والمساس بصورتها".

وأكد أن الاجتماع الطارئ سيصدر عنه توصيات ومذكرة مهمة لدعم الاونروا ودعم تجديد تفويضها الممنوح لها بالقرار302، والتأكيد على خدماتها وتعرية الموقفين الأميركي والإسرائيلي المعاديين لها. مشيرًا إلى أن المذكرة سترفع إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والطلب منه تعميمها على وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الذي سيعقد في مقر الأمانة العامة في الجامعة في العاشر من سبتمبر/ أيلول الجاري وعلى بعثات الجامعة العربية في الخارج ومجالس السفراء العرب للتعاطي معها والتحرك بشكل عاجل في دعم "الأونروا" وفي تجديد تفويضها.

وشدد على ضرورة التنسيق على مستوى الدول العربية المضيفة لقطع الطريق على الإدارة الأميركية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي لتمرير مخطط تصفية "الأونروا". مؤكدًا أهمية دعم استمرارها للقيام بعملها وفقا لقرار إنشائها رقم 302 لعام 1949، ورفض أي مساس أو تلاعب بتعريف صفة اللاجئ الفلسطيني.