أبو ردينة: استمرار السياسة الإسرائيلية لخلق "أمرٍ واقعٍ مرفوضٍ" لن يؤدي إلى سلام

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، اليوم الأحد، إن استمرار محاولات خلق أمر واقع مرفوض "لن يؤدي إلى أي سلام أو أمن أو استقرار".

جاء ذلك تعقيبًا على إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم عزمه فرض السيادة على المستوطنات في الضفة الغربية ورفض أي إخلاء لها في أي اتفاق سلام مستقبلي مع الفلسطينيين.

وأشار أبو ردينة، في بيان صحفي، إلى أن تصريحات نتنياهو تأتي "في هذه الأوقات الخطرة والحاسمة التي تحاول فيها الادارة الأمريكية خلق نهج سياسي فضفاض وغير فعال ومخالف للقانون الدولي وللشرعية الدولية".

وقال أبو ردينة إن "الحكومة الإسرائيلية تستمر في اتباع هذا النهج الذي لا يعد حلا، وذلك عن طريق تكرار دعواتها لضم المستوطنات غير الشرعية في الأرض المحتلة".

وأضاف أن "سياسة الاستيطان ومحاولات التطبيع المجاني المخالف لمبادرة السلام العربية، والعمل على تآكل حل الدولتين جميعه مرفوض ومدان، ولن يؤسس لخيار ثالث، فإما سلام يرضى عنه الشعب الفلسطيني، أو لا حصانة لأحد أو لأي قرار أو موقف يخالف قرارات المجالس الوطنية والشرعية العربية والدولية".