الرؤيا العالمية وجامعة النجاح تنظمان فعالية توعوية حول الاستخدام الآمن للشبكة العنكبوتية

نابلس- "القدس" دوت كوم- سهيل خلف- نظّمت مؤسسة الرؤيا العالمية، بالتعاون مع كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين، ومركز التعلم الإلكتروني في جامعة النجاح الوطنية ومديريات التربية والتعليم، فعالية توعوية بعنوان "معًا لاستخدام آمن للشبكة العنكبوتية"، وذلك ضمن مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت.

وأُقيمت الفعالية في الملعب المغلق التابع لقسم التربية الرياضية في الجامعة، وتمثلت بمسابقة رسم استهدفت عشرات الأطفال مابين (10-17 عام) لرفع التوعية بمخاطر الإنترنت من خلال أنشطة لا منهجية وطرق غير تقليدية، حيث استهدافت الطلبة الموهوبين من مختلف المدارس بمديريات قباطية، وجنين، وطوباس، وجنوب نابلس، وسلفيت.

وقُسمت المسابقة إلى فئتين رئيسيتين، الفئة الأولى للأطفال للأعوام ( 10-13 عام)، والفئة الثانية للأطفال للأعوام مابين (14-17 عام)، وتم اختيار خمسة فائزين من كل فئة.

وأوضحت مسؤولة برنامج حماية الطفل في مكتب شمال الضفة، التابع لمؤسسة الرؤيا العالمية أسماء زغلول، أن المسابقة تضمنت رسائل توعوية من قبل الأطفال لكيفية الحفاظ على الأمان على الإنترنت، مشيرًة إلى أن الفعالية استهدفت أيض الأهالي وأولياء الأمور لرفع التوعية في ذات السياق، مشيرةً إلى أن المبادرة تأتي في ظل انتشار ظواهر التنمر الإلكتروني والعنف الرقمي.

وشكرت زغلول جامعة النجاح على دعمها واستضافتها للفعالية داعيةً مؤسسات المجتمع المحلي للدخول في المبادرة وتكثيف الجهود تحت مظلة الأمان على الإنترنت.

ونظرًا لأهمية المبادرة، قام رئيس الجامعة الدكتور ماهر النتشة، ووزير التربية والتعليم الدكتور مروان العورتاني، وعميدة كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين الدكتورة سائدة عفونة، بزيارة المسابقة والتجول بين الطلبة المشاركين وتشجيعهم.

يُذكر أن مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت هي جهد تطوعي بادرت به جامعة النجاح انطلاقًا من وعيها لأهمية تبني مثل هذه المبادرة في سبيل الحفاظ على أفراد المجتمع، لا سيما الأطفال والشباب من المخاطر المحتملة التي قد تترتب على الاستخدام الخاطئ لشبكة الإنترنت وخصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي.

وتهدف المبادرة إلى رفع وعي المجتمع بالطرق والوسائل الآمنة والسليمة لاستخدام الانترنت وتكوين شراكات استراتيجية بين المؤسسات ذات العلاقة من أجل توفير الحماية لضحايا الجريمة الالكترونية، وتشترك مع جامعة النجاح في تبني هذه المبادرة مؤسسات حكومية وخاصة وأهلية مهتمة بشؤون الإنترنت الآمن والمجتمع الافتراضي السليم في فلسطين والعالم العربي.