قادة عالميون يتوجهون إلى بولندا لإحياء ذكرى الحرب العالمية الثانية

وارسو- "القدس" دوت كوم- د ب أ- يتجمع حوالي 250 ضيفًا رسميًا من 40 وفدًا، من بينهم رؤساء دول وحكومات، في وارسو اليوم الأحد، لإحياء الذكر السنوية الثمانين لاندلاع الحرب العالمية الثانية.

وتبدأ المراسم مبكرًا في فيلون، أول مدينة تعرضت للقصف من قِبل القوات الألمانية في أول أيلول/سبتمبر من عام 1939.

وسيشارك الرئيس البولندي أندريه دودا ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في حفل تأبين ويلتقيان بالناجين من القصف.

ثم تستمر المراسم في وارسو، حيث يجتمع القادة في ميدان بيلسودسكي وسط المدينة لتكريم ضحايا الحرب. حيث سيلقي كل من دودا وشتاينماير ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس كلمات في المناسبة.

وتتضمن قائمة المشاركين الطويلة أيضا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، ورئيس الوزراء البلجيكي الحال ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي المنتخب شارل ميشيل، وكذلك قادة من كرواتيا وجمهورية التشيك وليتوانيا وسلوفاكيا وأوكرانيا والمجر.

وكان من المقرر أن يحضر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لكنه أجل زيارت إلى بولندا وذلك بسبب اقتراب إعصار دوريان من ساحل فلوريدا.

ويجتمع بعد ظهر يوم الأحد، رؤساء الوفود في قلعة وارسو الملكية لحضور حف عشاء يستضيفه دودا.

ومن المقرر أن تقام مراسم تذكارية منفصلة في شبه جزيرة فيستربلات ف جدانسك، التي هاجمتها القوات الألمانية أيضًا في ساعات الصباح الباكر قبل 80 عامًا.

وتستضيف جدانسك، من بين آخرين، رئيس الوزراء البولندي ماتيو مورافيسكي، ونائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز بالإضافة إل رؤساء بلديات المدن البولندية والأجنبية التي عانت خلال الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك لندن وبريدا ونارفيك وأوساكا.