تكريم المحررَين المقدسيين حميدان مراغة وعلي جدة

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج– كرمت الجبهة الشعبية في القدس الأسيرين المقدسيين المحررين حميدان مراغة من سلوان وعلي جدة من البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وجرى حفل التكريم في منتجع بلدة بتير السياحي غرب بيت لحم، ضمن فعالية جماهيرية بمشاركة حشود من المدينة المقدسة وأفراد العائلات لأسرى محررين.

وأدار الحفل الناشط محمد بكر، الذي ألقى كلمة بهذه المناسبة، أكد فيها أن عملية التكريم لهؤلاء المناضلين هي بمثابة التأكيد على مكانة المناضلين الذين ضحوا بسنين حياتهم داخل معتقلات الاحتلال، وظلوا يرفعون راية النضال ليسلموها للأجيال القادمة، فيما ألقى يعقوب عودة كلمة بهذه المناسبة، أكد فيها أهمية تكريم المناضلين في حياتهم.

بدوره، ألقى علي جدة كلمة وجه فيها التحية إلى أرواح الشهداء، خاصاً بالذكر الشهيد إسحاق مراغة الذي تتلمذ هو والعشرات من الأسرى على يديه داخل السجن، وكذلك الشهيد أبو علي مصطفى.

وتخللت هذه الفعالية وصلة غنائية ملتزمة.

يشار الى ان المناضل حميدان مراغة أمضى في سجون الاحتلال أكثر من عشر سنوات، وتبوأ العديد من المناصب في المؤسسات المحلية بالقدس من بينها رئيس نادي سلوان الرياضي، أما المناضل جدة فقد أمضى أكثر من 15 عاماً في الأسر، وهو من بين الصحافيين الملتزمين وعمل في نطاق الترجمة ومرافقة السياح الاجانب وتعريفهم بالتاريخ الفلسطيني وتراثه وحضارته.