خبير اقتصادي:الصين لم تفقد وظائف في الصناعات التحويلية بسبب التعريفات الجمركية

واشنطن- "القدس" دوت كوم- شينخوا- قال خبير اقتصادي أمريكي إن تراجع التوظيف في قطاع الصناعات التحويلية في الصين يعكس بشكل أساسي تحسين إنتاجية العمل وتباطؤ نمو قطاع الصناعات التحويلية الواسع مقارنة بقطاع الخدمات، ليدحض ما قاله الرئيس دونالد ترامب بأن الصين فقدت الملايين من فرص العمل نتيجة التعريفات الجمركية.

"هذا الإدعاء وهمي"، هكذا كتب نيكولاس لاردي الزميل الأقدم بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي ومقره واشنطن العاصمة في مقال نُشر يوم الخميس، في إشارة إلى تغريدة الرئيس الأخيرة التي قال فيها إن "الصين فقدت 5 ملايين وظيفة ومليوني وظيفة في قطاع الصناعات التحويلية بسبب تعريفات ترامب الجمركية".

وقال لاردي إن هذا الرقم يستند على ما يبدو إلى تقرير صدر عن شركة أوراق مالية صينية مقرها بكين، وهي شركة (تشاينا كابيتال كوربوراشين ليمتد).

وأظهر التقرير أن التوظيف في "قطاع الصناعات التحويلية الواسع"، والذي يتكون من التعدين والتصنيع والمرافق والبناء، انخفض بواقع 5 ملايين منذ يوليو 2018، عندما فرضت الحكومة الأمريكية تعريفات جمركية لأول مرة.

ومع ذلك، ذكر تقرير الشركة أن التوظيف في قطاع الصناعات التحويلية الواسع تقلص بنحو 8 ملايين سنويًا بين عامي 2015 و2017، حسبما أشار لاردي، مضيفًا "ومن ثم، فإن انكماش التوظيف في قطاع الصناعات التحويلية الواسع لم يزداد منذ بدء الحرب التجارية في يوليو 2018. بل بدا أنه يتباطئ".

وذكر المراقب المخضرم في الشؤون الصينية أنه مع تباطؤ النمو في قطاع الصناعات التحويلية، أصبحت الخدمات مساهما متزايد الأهمية في نمو الصين، واستمر إجمالي التوظيف في التوسع طوال هذه الفترة بسبب التوسع السريع في الطلب على العمالة في الخدمات.

وفي الوقت الذي انخفضت فيه الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بواقع أكثر من 10% منذ فرض التعريفات الجمركية لأول مرة في منتصف عام 2018، توسعت صادراتها إلى بقية العالم "بصورة أكبر من الحجم الكافي" لتعويض خسارة المبيعات إلى الولايات المتحدة، حسبما قال لاردي، مشيرا إلى أن الخسائر الناجمة بشكل مباشر عن الحرب التجارية يبدو أنها "ضئيلة للغاية".

وذكر لاردي أن إجمالي مبيعات القطاعات الفرعية لقطاع الصناعات التحويلية الأكثر عرضة للتعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة في يوليو وسبتمبر 2018 قد سجل نموا وليس انخفاضا.

وأضاف أنه في الوقت الذي انخفض فيه التوظيف في هذه القطاعات الفرعية المصدرة، كان هذا الانخفاص أقل من المتوسط بالنسبة لقطاع الصناعات التحويلية ككل.

وقال لاردي إن "التأكيد على أن الصين تعاني من أزمة توظيف نتيجة التعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة لا يستند إلى أدلة"، مضيفا أن "إسناد السياسة التجارية إلى فرضية وهمية قد يكون وسيلة فعالة لإقناع الجمهور الأمريكي، لكن من المستبعد تمامًا أن تجدي مع الصينيين".