"الأوقاف" تندد بإغلاق الحرم الإبراهيمي وتتهم إسرائيل بمحاولة الاستيلاء عليه بالكامل

رام الله- "القدس" دوت كوم- نددت وزارة الأوقاف، الخميس، بإغلاق إسرائيل الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل لمدة 24 ساعة بحجة الأعياد اليهودية وفتحه أمام المستوطنين.

واعتبر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب في بيان أن "السياسة الإسرائيلية في الحرم الإبراهيمي استفزازية، وذات أطماع ونوايا خبيثة".

واتهم أبو الرب "إسرائيل بمحاولة الإستيلاء الكامل على الحرم بعد أن استولت على غالبيته، وقسمته زمانياً ومكانياً"، مشيراً إلى أن "إسرائيل تعمل على التحكم به، خاصة أيام الأعياد اليهودية، ما يتناقض والاتفاقيات والقوانين الدولية التي ضمنت حماية حرية العبادة تحت الإحتلال".

وحذر من "مغبة الانتهاكات الاسرائيلية في المسجد الإبراهيمي والتي تزداد بشكل يومي وممنهج وتضرب عرض الحائط بمشاعر المسلمين في فلسطين وخارجها"، داعياً الدول العربية والإسلامية لحماية المقدسات من الأخطار الحقيقية المحدقة بها".

وطالب أبو الرب المواطنين، خاصة أهالي مدينة الخليل، بالاستمرار في أداء الصلوات في الحرم الإبراهيمي الشريف، وحمايته من المخططات الإسرائيلية المتتابعة للاستيلاء عليه.

وكانت سلطات الاحتلال أغلقت منذ ساعات الصباح الحرم الإبراهيمي أمام المصلين المسلمين ولمدة 24 ساعة بحجة الأعياد اليهودية.

ونقلت الوكالة عن مدير العلاقات العامة في مديرية أوقاف الخليل رائد مسودة قوله، إن "سلطات الاحتلال أغلقت الحرم أمام المصلين وسمحت للمستوطنين الذين نصبوا خياماً في ساحته الخارجية باستباحته بالكامل".