مقتل جندي إندونيسي ومدنيين في اشتباكات في بابوا

جاكرتا 28 آب/أغسطس (د ب أ)- ذكر مسؤولو أمن، أن جنديا إندونيسيا ومدنيين اثنين، قُتلوا، اليوم الأربعاء، بعد أن تخللت أعمال عنف مسيرة تطالب بالاستقلال في إقليم بابوا المضطرب.

وقال المتحدث باسم الجيش في بابوا، إيكو داريانتو، إن الجندي قُتل بسهم أطلقه المحتجون على مكتب الحكومة المحلية في منطقة "دياي".

وأضاف أن ثلاثة من رجال الشرطة وجنديين اثنيين أصيبوا.

وقال رودولف رودجا، قائد شرطة بابوا، إن اثنين من المتظاهرين اللذين هاجما قوات الأمن وانتزعا سلاحيهما قُتلا.

وذكر ديدي براسيتيو، المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية، إن أفراد الأمن كانوا يتفاوضون مع المتظاهرين عندما وصلت مجموعة أخرى من المحتجين وهاجمت الشرطة والجنود بالسهام والأسلحة الحادة الأخرى.

وذكر موقع "Suarappaua.com" الإخباري المحلي أن ستة متظاهرين قتلوا على أيدي قوات الأمن خلال المظاهرة.

ونقل التقرير عن أجوس موت، المتحدث باسم اللجنة الوطنية لبابوا الغربية، القول إن المحتجين كانوا يسيرون باتجاه مقر الحكومة المحلية عندما فتح رجال الأمن النار من المباني.

وتدعو اللجنة الوطنية لبابوا الغربية إلى إجراء استفتاء حول تقرير المصير لبابوا الغربية.

وحجبت إندونيسيا منذ يوم الأربعاء الماضي الإنترنت في المنطقة في محاولة لوقف الاضطرابات .