لبنان يجري اتصالات مكثفة لردع إسرائيل ويؤكد حقه في الدفاع عن النفس

بيروت- "القدس" دوت كوم- وكالات- أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، في مستهل جلسة لمجلس الوزراء اللبناني، الثلاثاء،عن اتصالات مكثفة تُجرى لردع إسرائيل عن الاستمرار في اعتداءاتها على لبنان.

واستهل الرئيس الحريري، الجلسة، حسبما نقل عنه وزير الإعلام جمال الجراح "بإدانة الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان واعتبرها خرقاً فاضحاً للقرار 1701 وتهديداً للاستقرار في لبنان".

وقال الحريري: "إن هذا العدوان مرفوض ومدان وهناك اتصالات كثيفة تُجرى لوقف هذه الاعتداءات وردع العدو الاسرائيلي عن الاستمرار في اعتداءاته على لبنان".

وأضاف الحريري " طبعاً ستتقدم الحكومة اللبنانية بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي وسيعقد المجلس الأعلى للدفاع جلسة اليوم لمناقشة هذا الموضوع ومتابعته مع الدول المعنية وهذا الأمر يجري في ظل احتقان وتوتر كبير في المنطقة مضافاً إليه التوتر والتأزيم الاقتصادي في الداخل اللبناني، وهذا يستدعي أن نكون على درجة عالية من الحكمة والهدوء والمعالجة الرصينة للأمور وضبط النفس وهذا اساس في هذه المعالجة للخروج من الأزمة ووقف الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان".المجلس الأعلى للدفاع يؤكد حق لبنان في الدفاع عن النفس بعد الهجوم الإسرائيلي

من جهته، أكد المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، الثلاثاء، حق لبنان في الدفاع عن النفس "بكل الوسائل" بعد أيام من اتهام إسرائيل بإرسال طائرتين مسيرتين إلى الضاحية الجنوبية لبيروت وانفجار إحداها.

وتعرضت الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله في بيروت، ليل الأحد السبت لهجوم بطائرتين مسيرتين اسرائيليتين، انفجرت أحداها فيما سقطت الثانية، وفق السلطات اللبنانية.

وفي بيان بعد اجتماعه الثلاثاء، أكد المجلس الأعلى للدفاع، الذي يبقي قراراته سرية، ويضم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وعدداً من الوزراء والمسؤولين الامنيين، "حق اللبنانيين في الدفاع عن النفس بكل الوسائل ضد أي اعتداء، وهو حق محفوظ في ميثاق الامم المتحدة لمنع تكرار مثل هذا الاعتداء على لبنان وشعبه واراضيه".

وقال رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري، أبرز خصوم حزب الله السياسيين في لبنان، إن الهجوم "تقصد منه اسرائيل تغيير قواعد الاشتباك، ما يهدد الاستقرار".

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله توعد بالرد على الهجوم "مهما كلف الثمن"، مشيراً إلى إحدى الطائرتين "ضربت مكاناً معيناً"، من دون أن يذكر أي تفاصيل إضافية عن الهدف.

وأعلن حزب الله، الثلاثاء، أن الطائرتين كانتا محملتين بالمتفجرات، وقد سقطت الأولى نتيجة عطل فني فيما انفجرت الثانية.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من إسرائيل حول هذه الاتهامات بعد، إلا أن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو حذر حزب الله الثلاثاء أن "إسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها وترد على أعدائها".

وجاء الهجوم في الضاحية الجنوبية بعد إعلان اسرائيل شن غارات قرب دمشق، قال حزب الله إنها طاولت مركزاً لحزبه، وأدت الى مقتل إثنين من عناصره.