"العربية الأمريكية" و"ميديكير" توقعان اتفاقية تعاون في المجالات الصحية والبحثية

جنين ـ "القدس" دوت كوم- علي سمودي- وقعت الجامعة العربية الامريكية وشركة النخبة للخدمات والاستشارات الطبية (مختبرات ميديكير) اتفاقية تعاون مشترك في مجال التدريب وإجراء الابحاث الصحية، وذلك في حرم الجامعة في رام الله.

ووقع الاتفاقية عن الجامعة العربية الأمريكية رئيسها الدكتور علي أبو زهري، وعن شركة النخبة للخدمات والاستشارات الطبية (مختبرات ميديكير) رئيس مجلس إدارتها الدكتور بشار عدنان الكرمي.

وركزت الاتفاقية الموقعة بين الطرفين على تعزيز التعاون المشترك واعتماد مختبرات وطواقم الجامعة لإجراء الفحوصات المخبرية من خلال قائمة الفحوصات والاسعار المتفق عليها بين الطرفين مع توفير كافة البيانات الضرورية لإجراء كل فحص، والتعاون في تنفيذ الأبحاث الصحية وتبادل البيانات للمرضى والمراجعين لأغراض البحث العلمي مع حفظ الخصوصية للمرضى، والعمل بشكل مشترك على توفير خدمات فحوصات تطبيقية متطورة في مجال الفحوصات الوراثية والنسيجية، وتدريب فنيي المختبرات لدى الطرفين وطلبة قسم التحاليل الطبية من الجامعة في مختبرات ميديكير.

واتفق الجانبان، ضمن الاتفاقية على استيعاب عدد من خريجي الجامعة العربية الأمريكية للعمل في مختبرات ميديكير، ونشر وتعزيز المعرفة بالتطبيقات المخبرية الحديثة وخاصة في مجال الوراثة الجزيئية من خلال الندوات وورش العمل العلمية المشتركة للعاملين في الحقل الطبي والصحي.

وخلال مراسم توقيع الاتفاقية، أكد أبو زهري والكرمي أهمية الاتفاقية في تعزيز التعاون بين الجامعة ومختبرات ميديكير، بهدف تبادل الخبرات، وإجراء الأبحاث المشتركة في العديد من المجالات الطبية، إضافة إلى تدريب الطلبة ورفع كفائتهم ومهاراتهم، وتقديم افضل الخدمات للمواطنين.

كما استقبل رئيس مجلس ادارة الجامعة العربية الامريكية الدكتور يوسف عصفور الدكتور بشار الكرمي، وأكد له حرص الجامعة على تجهيز مختبراتها بأحدث الأجهزة المخبرية والتكنولوجيا الطبية العالمية، وتعزيز الشراكة والتعاون مع المؤسسات الاكاديمية والمؤسسات الخدمية التطبيقية في البناء والتطوير الدائم للقطاع الصحي خدمة لأبناء الوطن.

وتهدف الجامعة من خلال الاتفاقية الى رفع معايير الجودة بإشراف نخبة من المختصين والباحثين في مجالات القطاع الصحي المتنوعة، حيث عملت الجامعة على افتتاح مختبرات التحاليل الطبية التي تقدم الفحوصات المخبرية التشخيصية وفحوصات الأمراض الوراثية لكافة المواطنين، إضافة إلى تجهيز أحدث المختبرات في مجال الانسجة والخلايا المرضية على مستوى الوطن.