روحاني يؤكد دعمه للدبلوماسية في حل النزاع مع الولايات المتحدة

طهران - "القدس" دوت كوم - د ب أ - أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني دعمه للجهود الدبلوماسية في حل النزاع مع الولايات المتحدة.

وقال روحاني اليوم الاثنين: "إذا اتضح لي أنه بإمكاني حل مشكلات الإيرانيين بلقاء، فإنني سأفعل ذلك بالتأكيد"، مضيفًا أن مقاومة القوى العظمى فقط لن تحقق شيئًا، مؤكدًا ضرورة أن تبحث الحكومة في الوقت نفسه عن حلول لكافة المشكلات، وقال: "من بين ذلك الدبلوماسية أيضا، طالما أن هذا يخدم المصالح القومية".

وذكر روحاني أن المفاوضات ليس بإمكانها تحقيق النجاح بنسبة مئة في المئة، وقال: "من الممكن أن نسلك مسارًا ننجح فيه مئة في المئة أو لا ننجح. ينبغي لنا القيام بعملنا. فحيثما يكون هناك احتمال للنجاح ليس بنسبة 90 في المئة بل بنسبة 10 أو 20 في المئة، يجب أن نبذل جهودنا ونمضي الى الأمام، ولا يجب أن نفقد الفرص".

ودافع روحاني عن زيارة وزير خارجيته محمد جواد ظريف لمدينة بياريتز الفرنسية، حيث مقر انعقاد قمة السبع وقال: "كان هذا عقب التشاور وبالتوافق مع دبلوماسيتنا النشطة".

وتجدر الإشارة إلى أن ترامب وضع ظريف على قائمة العقوبات الأمريكية في نهاية تموز/يوليو الماضي.

ووصل ظريف أمس الأحد، إلى بياريتز في زيارة مفاجئة، والتقى ماكرون.

وبحسب بيانات موقع "فرانس 24"الإخباري، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن ظريف أجرى محادثات مع مسؤولين فرنسيين على هامش القمة بعد ظهر أمس الأحد، حول البرنامج النووي الإيراني، واصفة المحادثات بأنها كانت "إيجابية" و "ستستمر".

والتقى ظريف خلال اجتماعات استغرقت نحو ثلاث ساعات، أولا مع نظير الفرنسي جان إيف لو دريان، ثم مع ماكرون لمدة نصف ساعة في مبنى بلدي بياريتز.

وأضافت الرئاسة أن مستشارين دبلوماسيين ألمان وبريطانيين شاركوا في اللقاء، موضحة أن مجيء ظريف كان "بالاتفاق" مع الولايات المتحدة.