مرار: الاستيطان وتوسيعه ركنا أساسيا في الدعاية الانتخابية الاسرائيلية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- قال عايد مرار، رئيس الدائرة القانونية في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ان قضية الاستيطان وتوسعه على حساب الاراضي العربية أصبحت ركنا أساسيا في الدعاية الانتخابية الاسرائيلية، مع اقتراب موعد هذه الانتخابات المقررة في السابع عشر من الشهر المقبل.

وأوضح مرار انه "سُجل في الفترة القريبة الماضية الكثير من الاعتداءات على أراضي المواطنين، الامر الذي شمل مصادرة مساحات كبيرة وبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، ووضع خطط لاقامة بؤر أخرى ستتحول فيما بعد الى مستوطنات، وذلك في إطار المزايدة والانتخابات الاسرائيلية، وهو ما سيقود الى نتيجة واحدة تتمثل بالاستيلاء على الارض وطمس الحق الفلسطيني".

جاءت اقوال مرار في اعقاب استيلاء سلطات الاحتلال، على مساحات واسعه من أراضي قرية ديراستيا غرب سلفيت، وقرية كفر لاقف شرق قلقيلية، واراضي كفر مالك لبناء وحدات استيطانية جديدة.

وأُفيد بأن سلطات الاحتلال قررت بناء 120 وحدة استيطانية في حوض رقم "19" بموقع خلة حفنة من أراضي ديراستيا، وحوض رقم "4" من موقع قطاين الغارة من أراضي قرية كفر لاقف، وأمهلت أصحاب الأراضي المستولى عليها فترة اعتراض لمدة 60 يوما.