نصر الله يهدد اسرائيل بالرد على مهاجمتها الضاحية ومنزلا لحزب الله قرب دمشق

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الأحد إن ما حصل ليلاً في الضاحية الجنوبية لبيروت هو عبارة عن "هجوم" بطائرة مسيّرة على "هدف" في معقله، وان الهجوم الاسرائيلي قرب دمشق استهدف عناصر من حزب الله واسفر عن سقوط شهيدين لبنانيين ولم يستهدف قوات ايرانية كما روجت الحكومة الاسرائيلية.

وتعهد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الأحد بأن حزبه "سيفعل كل شيء" لمنع الهجمات الإسرائيلية على لبنان "مهما كلف الثمن"، بعد الهجوم الذي تعرضت له الضاحية الجنوبية لبيروت، كما وهدد بالرد على اي استهداف لعناصر حزب الله واللبنانيين في سوريا.

وقال "سنرد على قتل شبابنا في سوريا وأقول للجيش الإسرائيلي على الحدود انتظرونا" مشيرا الى ان حزب الله سيستهدف الطائرات الاسرائيلية المسيرة التي تخرق الاجواء اللبنانية.

وقال "ما حصل ليل أمس هو هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت"، معتبراً اياه بمثابة "أول عمل عدواني منذ" انتهاء حرب تموز 2006.

واوضح نصر الله ان واحدة من الطائرتين المسيرتين هاجمت موقعا في الضاحية البيروتية ولم يتم اسقاطها، فيما تم اسقاط الطائرة الاولى التي حلقت على ارتفاع منخفض جدا بين المباني جراء رشقها من قبل المواطنين اللبنانيين بالحجارة وان حزب الله لم يسقطها.

واشار الى ان الهجوم الاسرائيلي الذي نفذته اسرائيل في قرية عقربا قرب العاصمة السورية دمشق، استهدف منزلا يتواجد فيه افراد من حزب الله واسفر عن مقتل اثنين منهم.

واعتبر امين عام حزب الله هذين الاعتداءين محاولة من اسرائيل لفرض قواعد جديدة