باحث أمريكي يدعو إلى مفاوضات مخلصة وموثوقة لتخفيف التوترات التجارية الأمريكية الصينية

نيويورك - "القدس" دوت كوم - شينخوا - قال باحث أمريكي بارز إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تلتزم بالتوافقات التي تم التوصل إليها بين بكين وواشنطن، خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان، داعيا إلى محادثات مخلصة وموثوقة بين الجانبين.

حيث أعلنت الحكومة الأمريكية في 15 أغسطس الجاري، أنها ستفرض رسومًا جمركية إضافية بـ 10% على سلع صينية بقيمة نحو 300 مليار دولار، على شكل دفعتين، بدءًا من أول سبتمبر و15 ديسمبر المقبلين.

وردًا على ذلك، أعلنت بكين قرارها يوم الجمعة، بفرض رسوم جمركية إضافية على واردات أمريكية بقيمة نحو 75 مليار دولار. وفي وقت لاحق من الجمعة، تعهدت واشنطن بالرد عبر فرض المزيد من الرسوم.

وقال الباحث الأمريكي سوراب قوبتا، وهو زميل رفيع المستوى في معهد الدراسات الصينية الأمريكية، وهو مركز خبرات مقره واشنطن، يوم الجمعة، إنه "يجب على واشنطن، على أقل تقدير، أن تعكس خطواتها التي اتخذتها خلال الشهر الماضي، وتعود إلى احترام التوافقات التي توصل إليها رئيسًا البلدين خلال قمة الـ20 في أوساكا".

وأكد على أن هذه التوافقات يمكن أن تكون "الأساس الضروري لبناء الثقة بين الجانبين"، مضيفا أنه إذا عاد الجانبان للتفاوض على أساس التوافقات، فيمكنهما "التطلع للتوصل لاتفاق أوسع نطاقا يتعلق بخلافاتهما التجارية الهيكلية، بحلول ديسمبر 2019".

ولكن يجب أن يكون هذا على أساس الإخلاص والثقة، وفقا لهذا الباحث الأمريكي البارز المهتم بالشأن الصيني، مضيفا "أنه يتوجب على واشنطن أن تقرن الأقوال بالأفعال. وبدون الإخلاص والثقة، لا يمكن توقع نجاح أية مفاوضات".