المحامي مهند جبارة: جلسه طارئه للمحكمه العليا لبحث موضوع دوري العائلات المقدسية

القدس"القدس"دوت كوم - تتواصل حملات الادانة والتنديد للأستفراد الاسرائيلي بالمدينة المقدسة واستهداف الرياضة ، من خلال قرار وزير الامن الاسرائيلي بمنع اقامة النسخة الثالثة من دوري العائلات المقدسية والمنظم من قبل جمعية برج اللقلق بتمويل من رجل الاعمال الفلسطيني منير الكالوتي، وقبل ذلك بأيام منع اقامة حفل تكريم رواد الرياضة المقدسية الذي كان ينوي تنظيمه تجمع قدسنا للاتحادات الرياضية على مسرح جمعية الشبان المسيحية- القدس، فيما تتواصل حملات الادانة المحلية والعربية والدولية للأستهداف الاسرائيلي للمؤسسات الاهلية المقدسية سواء الرياضية او الثقافية .

وفيما يخص قرار منع اقامة دوري لعائلات المقدسية أكد المحامي المقدسي مهند جبارة انه ستعقد الأحد جلسه طارئه للمحكمه العليا الاسرائيلية أمام ثلاثة قضاة الساعة الثانية عشرة ظهرا، للبحث في الالتماس المقدم من قبل جمعية برج اللقلق من خلال مكتب المحامي مهند جباره ضد قرار وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي بمنع دوري كره القدم للعائلات المقدسية.

وأكد المحامي جبارة ان النيابة العامة الاسرائيلية أدعت بخصوص الالتماس ان هذه الفعالية تجري تحت رعاية وتمويل السلطة الفلسطينية من خلال اتحاد كرة القدم الفلسطيني، والمهم في الموضوع انه بخلاف الامر الصادر من قبل الوزير الذي ادعى ان هذه الفعالية بتمويل كامل من قبل السلطه الفلسطينيه فأن النيابة العامة في ردها للمحكمة اعترفت ان التمويل الجزئي فقط للفعالية هو من خلال السلطة.

وأضاف المحامي جبارة بأن النيابة العامة الاسرائيلية من خلال ردها تجاهلت كون هذه الفعالية ممولة بشكل شخصي من قبل رجل الإعمال الفلسطيني منير الكالوتي وأنه باي حال من الأحوال الحديث يدور عن فعالية لجمعية برج اللقلق وكجزء من فعالياتها المجتمعية والرياضية وليس فعالية للسلطة الفلسطينية .

من جهة أخرى طالبت العائلات المقدسية المشاركة بالدوري بضرورة التواجد والحضور لقاعة المحكمة العليا الاحد لحضور الجلسة للتعبير عن الرفض والاحتجاج على التدخل بالشؤون الرياضية المقدسية.

وفي سياق متصل أصدرت رابطة اندية القدس وتجمع قدسنا للاتحادات والالعاب الرياضية بيانا مشتركا يندد بالقرار الجائر بحق برج اللقلق الصادر عن وزير الامن الداخلي والقاضي بمنع اقامة النسخة الثالثة من دوري العائلات المقدسية ، الذي اعتاد البرج اقامته تعزيز الترابط الأسري بين العائلات المقدسيه من خلال هذه اللقاءات والتي لها علاقة مباشرة بحق شعبنا بالعيش بحرية وكرامة و في اقامة الانشطة والفعاليات الدينية الاجتماعية والرياضية دون قيد او شرط