هيئة مسيرات العودة: الصمت الدولي يشجع الاحتلال على ارتكاب جرائم حرب

غزة – "القدس" دوت كوم- علاء المشهراوي- قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، السبت، إن "مؤامرة الصمت الدولي تشجع الاحتلال الإسرائيلي على ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين والمقدسات".

وأضافت في بيان صادر عن اللجنة القانونية التابعة للهيئة: "إن مؤامرة الصمت الدولي تشجع الاحتلال على ارتكاب مزيد من جرائم الحرب واستهداف المدنيين والإمعان في استباحة المسجد الأقصى وتهويد مدينة القدس".

وأشارت إلى أن استمرار قوات الاحتلال في استهداف المدنيين، خاصة الأماكن المقدسة واستباحة المسجد الأقصى "يعدُّ انتهاكاً خطيراً لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

وطالبت اللجنة، المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة، والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف، "بالقيام بمسؤولياتها الأخلاقية والقانونية لوقف جرائم الحرب التي تقترفها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق المتظاهرين السلميين، والعمل على توفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين".

وحثت الهيئة على "استعادة الوحدة الوطنية على أسس تطبيق اتفاقات المصالحة والشراكة السياسية".

ويشارك المواطنون في قطاع غزة منذ الـ30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة ومناطق الـ 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويعتدي جيش الاحتلال على تلك المسيرات السلمية، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى إلى استشهاد 329 مواطنًا، بينهم 16 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخر، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.