محتجون يقذفون الحجارة قرب قمة مجموعة السبع والشرطة الفرنسية ترد بالغاز

بايون (فرنسا)- "القدس" دوت كوم- د ب أ- اندلعت اشتباكات، السبت، بين عدة مئات من المحتجين وقوات الأمن قرب مقر انعقاد قمة مجموعة السبع في بياريتز جنوبي فرنسا.

ولاحظ مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن المحتجين ألقوا الحجارة على رجال الشرطة الذين كانوا يمنعون الوصول إلى جسر في بلدة بايون المجاورة. وردت الشرطة بالغاز المسيل للدموع ومدافع المياه.

وجاء الحادث بعد وقت قصير من بدء القمة بين زعماء القوى الغربية الكبرى واليابان. ومرت مظاهرة أكبر بسلام في وقت سابق من اليوم أشار منظموها إلى أن عدد المشاركين بها بلغ 15 ألف شخص.

ويدفع منظمو الاحتجاج الرئيسي بأنه بينما يقول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يريد الحديث عن عدم المساواة في مجموعة السبع، فإن عدم المساواة المتزايد يرجع في الواقع إلى السياسات "النيوليبرالية" التي يطبقها قادة الدول الغنية.

ومنعت السلطات الفرنسية وصول السكان إلى أنحاء كثيرة من بياريتز باستثناء المقيمين والعمال المحليين طوال القمة التي تستمر ثلاثة أيام.

وتم إرسال حوالي 13200 من رجال الشرطة والدرك إلى المنتجع المطل على المحيط الأطلسي، إلى جانب ممثلين إضافيين بالادعاء العام، ونوه وزير الداخلية كريستوف كاستانير في تحذير من أنه لن يتم التسامح مع أي اضطرابات.