البرازيل تعتزم استخدام القوات العسكرية لمكافحة حرائق الأمازون

رام الله - "القدس" دوت كوم - شينخوا - أمر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو باستخدام القوات العسكرية لمكافحة الحرائق المستعرة في منطقة غابات الأمازون المطيرة، أمس الجمعة.

ويجيز المرسوم الرئاسي، الذي نُشر في عدد إضافي من الجريدة الرسمية، استخدام القوات المسلحة لمكافحة الحرائق حتى 24 سبتمبر.

ووفقا للمرسوم، سيتم إرسال القوات البرازيلية اعتبارا من اليوم السبت، إلى المناطق المتضررة في منطقة الأمازون للمساعدة في مكافحة الحرائق.

ويمكن استخدام القوات المسلحة في مثل هذه الحالات من خلال مرسوم يدعى "ضمان القانون والنظام"، والذي تم استخدامه في الماضي لضمان الأمن العام في ولايات ترتفع فيها معدلات الجريمة وفي ظل ظروف خاصة أخرى.

وفي الفترة من يناير إلى أغسطس، زادت الحرائق في منطقة الأمازون بنسبة 82 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ويتعرض الرئيس البرازيلي لضغط كبير، على الصعيدين المحلي والدولي، نظرا لأن الحرائق التي اندلعت في أوائل أغسطس لم يتم إخمادها بعد.

رغم رغبة بولسونارو وجهوده لمكافحة الحرائق، يبدو أن الضغط الدولي يزداد، حيث أفيد بأن السلطات الألمانية والفرنسية تدرسان قرار إضافة قضية الحريق إلى جدول أعمال اجتماع مجموعة السبع القادم في فرنسا.