الاحتلال يقمع اعتصاما في العيساوية

القدس- "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- قمعت قوة إسرائيلية اعتصاما نظمه أهالي قرية العيساوية عقب انتهاء صلاة الجمعة، وشارك فيه ممثلون من القائمة العربية المشتركة ومواطنين وشخصيات اعتبارية ومتضامنين أجانب.

وخرج الاهالي عقب الاعتصام في مسيرة بمشاركة المتضامنين الأجانب باتجاه حي الشيخ جراح، وذلك بمناسبة مرور 11 عاما على الوقفة الأسبوعية التي تنظم هناك احتجاجا على النشاط الاستيطاني في الحي.

وندد النائب احمد الطيبي، رئيس لجنة القدس في القائمة المشتركة باعتداء هذه قوات الاحتلال على المشاركين في الاعتصام وقال، بعد الصلاة كان هناك استفزاز واضح من قبل الشرطة، حيث اعتدت علينا جميعا، ولكن هذا لن يثنينا أبداً عن الاستمرار بالتواجد هناك والوقوف الى جانب أهالي العيساوية حتى رفع الإجراءات القمعية والعنصرية عنهم.

وكان خطيب الجمعة الشيخ نعيم محيسن إمام مسجد الشهداء قدم لمحة عن بلدة العيساوية، وما تعانيه البلدة من ممارسات إسرائيلية بحق اهلها وسكانها، مشيرا الى ان البلدة محاصرة من جميع الجهات وان الجامعة العبرية ومستشفى هداسا اقيما على أراضي القرية، وان أهالي العيساوية يعانون منذ شهرين ونصف من تمادي الشرطة الإسرائيلية واعتداءاتها التي لم يسلم منها احد سواء كان طفلا ام امرأة ام كبيرا في السن.

وتحدث خضر عبيد من وجهاء القرية عن الظلم الذي يتعرض له طلاب العيساوية عشية افتتاح العام الدراسي جراء ما تتعرض له البلدة من اقتحامات، فيما اعلن الناشط محمد أبو الحمص عن تعليق دوام المدارس في البلدة بداية الشهر المقبل لعدم توفر الامن والأمان للطلاب.

وأعلنت المتضامنة الأجنبية دينا عن عزم المتضامنين الأجانب التواجد مع أهالي العيساوية لتوفير حماية لهم.