الجيش السوري يستعيد آخر بلدات يسيطر عليها المسلحون في ريف حماة

دمشق- "القدس" دوت كوم- استعاد الجيش السوري اليوم الجمعة آخر بلدات كان يسيطر عليها مسلحو المعارضة في ريف حماة الشمالي وسط البلاد، بما فيها بلدة "مورك" التي توجد فيها نقطة مراقبة تركية، بحسب الاعلام الرسمي ومرصد حقوقي.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" الرسمية، أن قوات الجيش السوري "بسطت سيطرتها على بلدات اللطامنة ولطمين ومورك ومعركبة وكفر زيتا ولحايا بريف حماة الشمالي".

وأضافت الوكالة، أن ذلك يأتي "بعد إحكام السيطرة على بلدة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي الاستراتيجية".

وأكد مصدر عسكري سوري لوكالة أنباء "شينخوا" بدمشق الخميس، أن الجيش السوري سيطر بالكامل على خان شيخون أكبر معقل لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) بريف إدلب الجنوبي.

وقال المصدر، إن الجيش السوري "أحكم الطوق الناري على كل من بلدات كفر زيتا واللطامنة ولطمين ومورك" بعد سيطرته على خان شيخون.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "قوات النظام تمكنت من السيطرة على آخر بلدة في ريف حماة الشمالي وهي بلدة مورك ليخضع بذلك كامل الريف الشمالي الحموي لسيطرتها للمرة الأولى منذ عام 2012".

ووفقا للمرصد فإن، "نقطة المراقبة التركية والمقاتلين المتواجدين معها في مورك لا يزال مجهولا".

وأقامت تركيا 12 موقع مراقبة في شمال غرب سوريا، بموجب اتفاق مع روسيا نص على اقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة عن المناطق التي تشرف عليها السلطات السورية.