هنية: القدس تحرق من يعتدي عليها

غزة - "القدس" دوت كوم - قال اسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الجمعة، إن القدس تحرق من يعتدي عليها أو يحاول المساس بها، وأنّ العمليات الأخيرة وعملية اليوم في الضفة دليل على ذلك.

وأضاف في خطبة صلاة الجمعة من المسجد العمري بغزة: "لطالما حذرنا من المساس بالقدس، فمن يعاديها، يعادي الأمة العربية والإسلامية"، وأكد على أن العمليات الأخيرة ومنها العملية التي وقعت اليوم قرب رام الله تحمل رسالة للاحتلال "ابتعدوا عن برميل البارود، وشدد على أن الضفة تحولت إلى بركان ينفجر كلما تم الاعتداء على الأقصى.

وتابع: "القدس جامعة لأنها كلما تفرقت الأمة وتشتت وظنّ الاحتلال أنها ماتت جاءت لتوحد الأمة من جديد.. القدس رافعة لأنها شكلت من بداية القرن الماضي المحرك الأساس لثورات شعبنا".

وأكد على أن القدس للفلسطينيين، وأن كل ما يحدث بها يثير ألمهم وقلوبهم وأوجاعهم. وأضاف: "القدس كاشفة لأنها دائمًا تعيدنا إلى البدايات وأصول الصراع مع العدو، وتكشف طبيعة الصراع الديني الحضاري مع العصابات التي احتلت فلسطين والقدس في ذاك الوقت".

وبين أن أمام الفلسطينيين ثلاث مهام لحماية القدس والأقصى، تتمثل في رفض كل المؤامرات التي تستهدف الأقصى والقدس، ومنها صفقة القرن، إلى جانب ضرورة اتخاف موقف التوحد تجاه القدس، والاتفاق على استراتيجية وطنية جامعة.

وجدد تأكيده على أن حماس مستعدة للمضي قدمًا في كل طريق يؤدي إلى وحدة الشعب الفلسطيني.

ودعا الأمة العربية والإسلامية أن تحضر لمشروع تحرير الأقصى والقدس، مشيرًا إلى أن الشعب الفلسطيني بكل أماكن تواجده سيكون في مقدمة الصفوف من أجل هذا المشروع.

وقال " إذا مُس المسجد الأقصى وفق مخططات الصهاينة فلن يكون للأمة كرامة ولا مكان". داعيًا إلى ضرورة أن يوقف التطبيع في المنطقة والعمل من أجل تحرير القدس.