البيت الأبيض يشن حملة جديدة على طليب وعمر وترامب يرحب بتسميته "ملك اليهود"

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- شن البيت الأبيض الخميس، هجوما جديدا على النائبتين الديمقراطيتين في الكونغرس الأميركي رشيدة طليب (من ولاية ميشيغان) وإلهان عمر (من ولاية مينيسوتا) ، قائلا في بيان نشر على موقعه الإلكتروني أن النائبتين "لديهما نوايا سيئة تجاه إسرائيل".

وقال البيت الأبيض، في البيان "بينما تحاول النائبتان إضعاف إسرائيل، تلتزمان الصمت تجاه حماس والسلطة الفلسطينية" مستشهدا بتصريحات للنائب اليهودي الأميركي الوحيد عن الحزب الجمهوري في مجلس النواب لي زيلدين (من ولاية نيويورك) ، على شبكة "فوكس نيوز"، والتي قال فيها (زيلدين) إن "تصريحات عمر وطليب الأخيرة، تعد محاولة لجعل نفسيهما في موقع الضحايا، وإخفاء التاريخ وتغيير الواقع، بصورة تخدم نواياهما السيئة" متابعا "إن النائبتين في الكونغرس (طليب وعمر) تلتزمان الصمت تجاه استخدام حماس للأطفال دروعا بشرية، وعدم تقديم المساعدات الإنسانية للعامة، والدعوات إلى الجهاد، وإطلاق الصواريخ التي تقتل الضحايا في إسرائيل".

وتدور حرب كلامية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والنائبتين طليب ذات الأصول الفلسطينية وعمر ذات الأصول الصومالية.

وكان ترامب قد وصف رشيدة طليب بأنها "معادية للسامية" إثر المؤتمر الصحفي الذي عقدته مع زميلتها إلهان عمر الاثنين الماضي (19/8) في مدينة مينيابولس في ولاية مينيسوتا ، انتقدت خلاله قرار الحكومة الإسرائيلية منعها من الدخول، وقال (ترامب) عبر تويتر، إن طليب "تكره إسرائيل وكل الشعب اليهودي.. إنها معادية للسامية ".

وأضاف ترامب معلقا باستهتار على طليب التي ذرفت دموعها أثناء المؤتمر "لا أصدق دموع النائبة طليب.. شاهدت فقط عنفها وجنونها وكلماتها منذ فترة طويلة، وهي الآن تدمع؟" .

وجدد الرئيس ترامب تأكيده الأربعاء، في مؤتمر صحفي قناعته بأن اليهودي الأميركيين الذين يصوتون للحزب الديمقراطي يخونون إسرائيل. وأعاد نشر تغريدات من مذيع أميركي يميني تصفه بأنه "ملك إسرائيل" وأنه "المسيح المنتظر" حيث تصدر عصر الأربعاء (21/8) وسم "ملك إسرائيل" بين أكثر الوسوم المتداولة على شبكة تويتر في الولايات المتحدة، بعد تصريح الرئيس الأميركي بأنه ملك إسرائيل المختار وهو التصريح الذي تسبب لترامب باتهامات له بأنه يعاني من اضطراب العظمة بحسب شبكة سكاي نيوز أو ما يسمى "عقدة المنقذ أو المخلص" وهي تظهر عادة في المرضى الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب وانفصام الشخصية (بحسب الشبكة).

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي مطوّل عقده بصورة مرتجلة أمام البيت الأبيض "أنا مسؤول عن أشياء عظيمة لإسرائيل"، وذلك ردّاً على مراسل سأله عن تصريحه بشأن "ولاء" الناخبين اليهود الأميركيين وبالتحديد عمّا إذا لم يكن ما قاله إحدى "الصور النمطية الشهيرة لمعاداة السامية". ومن دون أن يردّ مباشرة على السؤال بشأن معاداة السامية، أضاف ترامب قائلاً "ما من رئيس على الإطلاق قام بأي شيء يقترب مما قمت به لإسرائيل، من مرتفعات الجولان والقدس وإيران وغيرها"، في إشارة إلى اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل وبسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلّة وانسحابه من الاتفاق النووي مع إيران.

يذكر أنه في خضم الجدل الذي أثارته تصريحاته الثلاثاء، كرّس ترامب صباح الأربعاء ثلاثة من تغريداته لنقل تصريح ورد على لسان المعلّق الإذاعي اليميني المسيحي التبشيري ، واين آلن روت، الذي قال بحسب الرئيس إنّ "الرئيس ترامب هو أفضل رئيس بالنسبة لليهود ولإسرائيل في تاريخ البشرية (...) واليهود في إسرائيل يعشقونه كما لو كان ملك إسرائيل".