رئيسة وزراء الدنمارك ترفض خوض حرب كلام مع ترامب

كوبنهاغن - "القدس" دوت كوم- شينخوا- عقدت رئيسة الوزراء الدنماركية مته فريدريكسن، مؤتمرا صحفيا، أمس الأربعاء، لتناول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأجيل زيارته للدنمارك.

وخلال المؤتمر الصحفي القصير، أعربت فريدريكسن عن "أسفها واندهاشها" لقرار الرئيس الأمريكي، ولكنها أقرت بأنها غير راضية عنه.

وقالت رئيسة الوزراء "بالطبع، أشعر بالانزعاج والدهشة إزاء إلغاء الرئيس الأمريكي زيارة الدولة"، مضيفة "شأني شأن كثيرين آخرين، كنت أتطلع إلى الزيارة وكنا نقوم بعملية التحضير والإعداد لها".

وأوضحت فريدريكسن أن الإلغاء في رأيها لم يغير العلاقات الجيدة التي تربط الدنمارك والولايات المتحدة.

وأكدت مجددا رغبة الدنمارك في الحفاظ على التعاون القوي بين بلادها والولايات المتحدة، والذي قالت إنه "سليم ولم يتأثر على الإطلاق".

كما أشارت فريدريكسن إلى أنها ناقشت رغبة ترامب في شراء جزيرة غرينلاند مع كيم كيلسن رئيس حكومة غرينلاند.

وقالت "لقد ناقشنا مسألة بيع غرينلاند، وقوبلت بالرفض من جانب رئيس حكومة الجزيرة كيم كيلسن. وأنا أتفق مع ذلك".

وفي وقت سابق من الأربعاء، ذكر ترامب أن وصف فريدريكسن لفكرة بيع جزيرة غرينلاند بـ"السخيفة"، لم يكن ملائما أو لطيفا.

مضيفةً "عندما تكونون حلفاء مقربين، لا مفر من وجود مجال للخلافات على طويل الطريق". وقالت "آمل أن نتمكن قريبا من إيقاف الجدال حتى نتمكن من التركيز على ما هو مهم".

وقالت رئيسة الوزراء في وقت سابق "لن أدخل في حرب كلام مع الرئيس الأمريكي، فقد قال كيم كيلسن بوضوح شديد إن غرينلاند ليست للبيع، وأنا أؤيد ذلك".