الجيش السوري يفرض حصارا على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي

دمشق - "القدس" دوت كوم- فرض الجيش السوري والمجموعات المسلحة الموالية له حصارا على مسلحي المعارضة في مدن وبلدات ريف حماة الشمالي مساء اليوم الأربعاء، بعد فشل الاجتماع بين القوات الروسية والتركية.

وقال قائد ميداني يقاتل مع القوات الحكومية السورية "التقت القوات الحكومية السورية التي تقدمت من مدينة خان شيخون باتجاه شرق المدينة، مع القوات التي تقدمت ووصلت إلى الأوتوستراد عند نقطة شركة الطرق العامة شمال شرق المدينة، وبذلك اكتمل طوق الحصار على مدن مورك وكفرزيت اللطامنة اللحايات غربيه وشرقيه ولطمين والبويضة".

وأضاف القائد الميداني الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألماني (د.ب.أ) " بعد فشل الاجتماع بين القوات الروسية والتركية بعد ظهر اليوم بدأت القوات السورية والقوات الرديفة تتقدم باتجاه مدينة مورك في ريف حماة الشمالي ".

واستبعد القائد الميداني" وقوع مواجهات مع النقطة التركية الموجودة في بلدة مورك، ولكن من المؤكد وجود مجموعات من المسلحين في محيط النقطة التركية، إضافة إلى وجود مسلحين في كهوف ومغاور في المزارع المحيطة بمدينة مور ".

من جانبه، أكد قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "فرضت القوات الحكومية حصارا على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي بعد السيطرة على الممر الأخير شمال شرق مدينة خان شيخون، وأن فصائل المعارضة في مدن وبلدات ريف حماة تخوض معارك الآن مع القوات الحكومية التي تعمل للتقدم باتجاه مدينت مورك وكفر زيتا".

وأضاف القائد العسكري بأنه تم قصف مواقع للقوات الحكومية والروسية في قرية مدايا بريف إدلب الجنوبي سقط خلالها قتلى وجرحى، مشيرا إلى أنه تم استهداف تجمعات للقوات الحكومية في تل ترعي شمال شرق مدينة خان شيخون.