إطلاق خطة استراتيجية لمناهضة العنف ضد المرأة

رام الله- "القدس" دوت كوم- أطلقت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة (منتدى المنظمات الأهلية وتحالف أمل في قطاع غزة)، اليوم الأربعاء، خطة استراتيجية لمناهضة العنف ضد المرأة.

وتناولت الخطة التي تم اطلاقها في قاعة بلدية رام الله، سبل توحيد جهود المؤسسات العاملة في مجال مناهضة العنف ضد النساء، للتأثير في السياسيات التي تضمن مساواة المرأة وعدم التمييز، ومناهضة جميع أشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي.

وقالت منسقة منتدى المنظمات الأهلية صباح سلامة إن هذه الخطة جاءت لتطوير أهداف منتدى المنظمات الأهلية، إذ إن المنتدى منذ تأسيسه يعمل على تطوير برامج واستراتيجيات من شأنها أن تعمل على مناهضة العنف، وذلك من خلال حملات الضغط والمناصرة وإيجاد القوانين والتشريعات التي تحسن ظروف النساء المعنفات وتوفر المساعدة القانونية لهن.

وتحدثت سلامة عن دور المنتدى وعمله كمنظمة جديدة تعمل على أساس توحيد الجهود وتنسيقها، لتحقيق أهداف مشتركة بينه وبين المؤسسات الأُخرى العاملة في المجال نفسه.

بدورها، قالت مديرة مركز الدراسات النسوية ساما عويضة إن أحد أهم الإشكاليات التي تواجه خطة مناهضة العنف ضد النساء، الانفصال بين الضفة وغزة، وتأجيل سن قوانين جديدة مدافعة عن النساء المعنفات.

وأضافت عويضة: هناك إمكانية للعمل على حملات مع الجهات المهتمة في قضايا العنف ضد المرأة لتفعيل آليات التنشيط وتبادل المعلومات بين المنتدى والشبكات المحلية والعربية كفرصة مهمة للعاملين في نفس المجال.

وأشارت إلى أن الأهداف الاستراتيجية من الخطة بناء قدرات المنظمات الشريكة حول القوانين السارية وتحليلها من حيث ملاءمتها لتوفير حماية للنساء من كافة أشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي، وتحليلها من حيث مدى مواءمتها للاتفاقيات الدولية التي وقعتها دولة فلسطين.

وتم إطلاق الخطة وسط عرض عدة أمثلة لنساء معنفات في المجتمع الفلسطيني، وتحديداً المقدسيات، وعلاقة الاحتلال في جعل المرأة المقدسية تُجسد دور السجان على أبنائها في ظل الظروف القائمة التي تشهدها العاصمة من إعاقة حركة التنقل والمضايقات المفروضة عليهم.