فصائل ومؤسسات نابلس تطالب برفع الغطاء عن كل من يحاول اختراق الشرعية الفلسطينية

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- عقدت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسات وفعاليات محافظة نابلس لقاءً جماهيريا الثلاثاء في قاعة جمعية أصدقاء جامعة النجاح الوطنية، وذلك لمناقشة سبل مواجهة قرارات الإدارة الأمريكية بالالتفاف على الثوابت الوطنية، وآخرها مؤتمر الشباب الذي دعت له السفارة الأمريكية في القدس المحتلة في احد فنادق رام الله وتم إلغاؤه.

وأكدت فصائل العمل الوطني في بيان صدر عنها، أن هذه الدعوة المشبوهة تهدف إلى ضرب النسيج الوطني الفلسطيني، وتصفية القضية الفلسطينية، وكسر إرادة الشعب الفلسطيني، وزعزعة الاستقرار الداخلي الفلسطيني وانتهاك السيادة الفلسطينية وفرض سياسة الأمر الواقع ضمن صفقة القرن من خلال إيجاد بدائل للقيادة الفلسطينية.

وذكر البيان أن من يرفض الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة فلسطين، ويمنع التمويل عن وكالة الغوث، ويرفض الاعتراف بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، ومن قام بإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، لن يكون حريصا على رفاهية الشباب الفلسطيني.

وثمنت الفصائل في بيانها موقف المؤسسات الشبابية والإعلامية الرافضة لمثل هذه اللقاءات والمؤتمرات، ورفضت تلبية الدعوة الأمريكية لزيارة البيت الأبيض التي تهدف إلى تسويق الرواية الإسرائيلية الكاذبة والمضللة.

وطالب البيان بضرورة رفع الغطاء عن كل من يحاول اختراق الشرعية الفلسطينية من خلال اللقاء مع الإدارة الأمريكية بأي شكل من الأشكال وبأية صفة كانت وتحت أي مسمى، واخذ إجراءات عملية بحقه.

وجددت الفصائل التفافها ومساندتها ودعمها للقيادة الفلسطينية في مواجهة الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال.