تقديرات أمنية إسرائيلية: "موجة مواجهات" قد تندلع قبل الانتخابات

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قدرت مصادر أمنية إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن تشهد الضفة الغربية موجة من "المواجهات" قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة الشهر المقبل، في ظلّ غرق السلطة بأزمة مالية حادّة، وتصاعد بوادر "اضطرابات في الميدان" مع دعوات حماس لتنفيذ هجمات بالضفة.

ويشير التقييم الأمني الإسرائيلي في السنوات الأخيرة، إلى ارتفاع احتمالية حدوث موجة جديدة من الهجمات في الضفة الغربية أكثر من أي جبهة أخرى قبل الانتخابات، على اعتبار أن نجاح الهجمات الأخيرة يشجّع على هجمات مماثلة كتلك التي وقعت بين عامي 2014 و2015، خاصةً في ظل الأحداث المرتبطة بالأقصى.

ووفقًا لصحيفة هآرتس العبرية، فإن هذه التقديرات تأتي في ظل الإطلاق المتكرر للصواريخ من غزة، ومحاولات تسلل مسلحين، ما دفع أحزابًا يمينية ويسارية لتوجيه انتقادات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي قال إنه لن يتأثر رد فعله بالانتخابات، معتبرةً تلك التصريحات غير مقنعة.

وتقول الصحيفة إن التحدي الأمني الكبير لنتنياهو في المستقبل القريب قد يكون تصاعد موجة الهجمات في الساحة الفلسطينية الثانية "الضفة الغربية". مشيرةً إلى أنه في حال اندلعت هذه الموجة فإنها نتيجة مباشرة لسياسات نتنياهو المتشابكة، والأزمة الاقتصادية الحادة التي سببها للسلطة بسبب الخصومات المالية من عوائد الضرائب.

وبحسب الصحيفة، فإن التهديدات المتصاعدة من السلطة مؤخرًا بوقف التنسيق الأمني لم تنفذ فعليًا، ولم يتضرر التنسيق، لكن الخوف يتمثل بفقدان السيطرة على الأرض وهو الأمر الذي قد تستغله حماس، ولذلك ترفض السلطة التخلي عن التنسيق الأمني، لكن علامات الاضطرابات في الميدان تزداد، وفي الأسابيع الأخيرة حدثت زيادة كبيرة في الهجمات على الأرض وبعضها مرتبط بحماس.

وترى الصحيفة أن ارتفاع محاولات الهجمات يعود للخطاب الفلسطيني بسبب الأحداث التي جرت في المسجد الأقصى، إلى جانب الدعم الأمريكي المستمر لنتنياهو، كما أن ما يحدث في الضفة الغربية يتماشي باستمرار مع التطورات في غزة، في ظل دعوات حماس لاستنفار كافة عناصرها يوم الجمعة المقبل على الحدود، ما يشير إلى أنها تواجه انتقادات متزايدة بسبب تخليها عن الهجمات "العنيفة" ضد إسرائيل، وإجراءات ضبط النفس التي اتخذت ضد كل من يقترب من السياج، إلى جانب قلة الرضا على بطء وتيرة تنفيذ التفاهمات المتفق عليها.

وبحسب الصحيفة، فإن جدلًا سياسيًا ساخنًا تشهده إسرائيل، حول إذا ما كانت تشجع حماس تلك الهجمات الأخيرة على الحدود، أم أنها تمنعها. ويصر مسؤولون في الاستخبارات الإسرائيلية على أن حماس لا تقف خلفها، لكنها لا تمنعها وتحاول استغلال الفترة الحساسة المتمثلة في الانتخابات لزيادة الضغط على إسرائيل، على أمل تحقيق مزيد من النتائج.