بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية "أمر مؤسف"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - وصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية بـ"الأمر المؤسف"، حيث غادرت الناقلة، التي احتجزتها بريطانيا لعدة أسابيع، جبل طارق.

وقال كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في مقابلة أجرتها معه قناة "فوكس نيوز" مساء الاثنين، إن "الإفراج عن السفينة أمر مؤسف".

وأظهرت البيانات الصادرة عن خدمة تتبع السفن "مارين ترافك" أن ناقلة النفط أبحرت قبل منتصف ليلة الأحد بقليل باتجاه المياه الدولية وتتجه حاليًا إلى ميناء كالاماتا اليوناني، حسبما أفادت تقارير وسائل الإعلام.

ورفضت سلطات جبل طارق في وقت سابق طلبًا أمريكيا بتمديد احتجاز الناقلة التي تحمل 2.1 مليون برميل من البترول، والذي قالت واشنطن إنه "يرتبط ارتباطًا جوهريًا" بالعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران.

ومن الناحية القانونية، لا تُطبق العقوبات سوى بين الولايات المتحدة وإيران، ولا أحد غيرهما.

وصرح مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية دون ذكر اسمه لوسائل الإعلام يوم الاثنين بأن واشنطن عبرت عن "موقفها القوي" للسلطات اليونانية وجميع الموانيء في البحر المتوسط.

وحذرت وزارة الخارجية الإيرانية يوم الاثنين من أي محاولة من جانب الولايات المتحدة للاستيلاء على ناقلة النفط الإيرانية، وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن "أي محاولة للقيام بذلك (الاستيلاء على السفينة) ...سيشكل تهديدا للشحن البحري الحر".

وكانت قوات المارينز الملكية قد احتجزت الناقلة في يوليو قبالة سواحل إقليم جبل طارق، وهو من أقاليم ما وراء البحار البريطانية، وذلك للاشتباه في محاولتها نقل نفط إلى سوريا "في خرق لعقوبات الاتحاد الأوروبي"، وهو اتهام نفته الحكومة الإيرانية.