وصول جثمان الطالبة نعامنة إلى عرابة بالداخل المحتل

القدس- "القدس" دوت كوم- وصل، صباح اليوم الثلاثاء، جثمان الطالبة الجامعية آية سليم نعامنة (22 عامًا) إلى مسقط رأسها في مدينة عرابة داخل الخط الأخضر، حيث هبطت الطائرة التي أقلت الجثمان من أثيوبيا، عند الساعة الرابعة فجرًا في مطار بن غوريون الدولي.

وتسلم أفراد من العائلة جثمان ابنتهم ونقلوه إلى عرابة، حيث ستبدأ مراسم الجنازة والتشييع عند الساعة الحادية عشرة صباحًا، حسب قناة مكان الإسرائيلية الناطقة بالعربية.

وسيتوجه موكب المشيعين إلى مسجد عرابة القديم لأداء صلاة الجنازة، ومن ثم إلى مدفن العائلة في "المراح".

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أعلنت يوم الأحد الماضي، العثور على جثة الطالبة نعامنة التي شاركت ببعثة علمية من معهد العلوم التطبيقية "التخنيون" إلى أثيوبيا في صحاري الدناكيل، وعثر على جثتها في المكان التي شوهدت فيه آخر مرة في صحراء الملح بالدناكيل.

وجاء في بيان وزارة الخارجية أن الطالبة آية سقطت من ارتفاع وفارقت الحياة في المكان على ما يبدو.