ماكرون يدعو إلى عقد قمة قريبة لبحث الأزمة الأوكرانية

فرنسا-"القدس"دوت كوم- أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن رغبته في عقد قمة قريبة للدول الأربعة المعروفة باسم صيغة "نورماندي" لبحث الأزمة الأوكرانية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده ماكرون مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في المقر الرئاسي الصيفي، في حصن بريجانسون، في الريفييرا على البحر المتوسط.

وحث ماكرون على عقد قمة لزعماء الدول الأربعة، فرنسا وروسيا وألمانيا وأوكرانيا، " في الأسابيع المقبلة" مشيرا إلى أن هناك " تغيرا حقيقيا" في الموقف في أوكرانيا منذ انتخاب الرئيس فولوديمير زيلينسكي.

وتحاول فرنسا وألمانيا منذ 2014 التوسط في الصراع بين الحكومة الأوكرانية وانفصاليين مدعومين من روسيا، ويرجع اسم صيغة نورماندي إلى المدينة الفرنسية استقبلت أول قمة للدول الأربعة، وكانت آخر نسخة من هذه القمم قد انعقدت في العاصمة الألمانية برلين في 2016

من جانبه، أكد بوتين إمكانية أن يعطي انتخاب زيلينسكي حركة لخطة السلام المتجمدة " ويجب أن نناقش هذا، و ثمة أمور توقظ نوعا من التفاؤل الحذر هنا"، وأعرب الرئيس الروسي عن تمسك بلاده بمجموعة نورماندي لكنه رهن عقد القمة الجديدة بإمكانية التوصل إلى نتائج محددة .

وأضاف بوتين:" في رأيي ليس هناك بديل لصيغة نورماندي، ولذلك سندعمها بالطبع".

ويتقاتل طرفا الصراع الأوكراني منذ خمسة أعوام، ولاح الأمل بعد انتخاب زيلينسكي في إعطاء حركة لعملية السلام المتعثرة.

وسيلتقي وزير الخارجية الألماني هايكو ماس نظيره الروسي سيرجي لافروف خلال الأسبوع الجاري في موسكو وسيكون الصراع الأوكراني على أجندة مباحثات الوزيرين.