الرجوب: الدعوة الأمريكية لمؤتمر للشباب برام الله وقاحة وقلة أدب

رام الله - "القدس" دوت كوم - اعتبر أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، دعوة السفارة الأمريكية شبانًا فلسطينيين لمؤتمر في أحد فنادق رام الله، تحت عنوان "مناقشة الوضع الشبابي"، فيه درجة عالية من الوقاحة وقلة الأدب والاستخفاف بالشعب الفلسطيني وحقوقه وطموحاته.

وأكد الرجوب في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، اليوم الاثنين، أن السفارة الأمريكية دعت بالفعل شبانًا فلسطينيين لهذا المؤتمر، وأكد أنه "لن يتعاطى أي فلسطيني مع الدعوة".

وقال الرجوب إن هذه المبادرة "ولدت ميتة"، مشيرًا إلى أن الجانب الأمريكي "لن يجد أي فلسطيني يشارك أو يستجيب أو يتعاطى مع هذه المبادرة التي لا تعكس إلا الحقد والإصرار الأمريكي والإسرائيلي على التنكّر لحقنا في العيش وممارسة حقنا في تقرير المصير وفق قرارات الشرعية الدولية ".

وأكدت جهات فلسطينية رفضها لدعوة الإدارة الأمريكية لتنظيم مؤتمر للشباب الفلسطيني في رام الله، بعد غد الأربعاء، تحت عنوان "وحدة الشؤون الفلسطينية".

من جهتها، اعتبرت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله أن الدعوة الأمريكية "مشبوهة وتحمل في طياتها ملامح جديدة لدور أمريكي يشتد ضراوة في محاولة كسر إرادة الشعب الفلسطيني وفرض حل الأمر الواقع".

ووصف بيان للقوى بأن الدعوة الأمريكية بـ"الوقحة والمثيرة للاشمئزاز"، محذرًا من مشاركة أي جهة أو مؤسسة أو شخصية تحت طائلة المسؤولية الوطنية.

وأكد البيان أن القوى "اتخذت خطوات عديدة لمواجهة هذا التوجه الخطير للإدارة الأمريكية المصممة على تعميق معاداة شعبنا ضمن شراكتها الكاملة للاحتلال في إرهابه وجرائمه".

وأعلن أنه سيتم تنظيم فعالية شعبية حاشدة أمام الفندق المقرر احتضانه للمؤتمر الأمريكي "بغرض منع النشاط بكل السبل المتاحة".

وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ نهاية عام 2017 إثر إعلان الرئيس دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل ورفضت مسبقا خطة واشنطن لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.