اعتصام في غزة دعماً للأسرى المضربين عن الطعام

غزة/رام الله- "القدس" دوت كوم- اعتصم عشرات المواطنين في مدينة غزة اليوم الأحد دعما لثمانية أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام منذ فترات متفرقة في السجون الإسرائيلية.

ورفع المعتصمون، صوراً للأسرى المضربين ولافتات تطالب بتدخل دولي لوقف "انتهاكات" إسرائيل بحق الأسرى.

واتهم القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل خلال الاعتصام إسرائيل بـ"ضرب القوانين والمواثيق الدولية عرض الحائط" فيما يتعلق بمعاملة الأسرى الفلسطينيين.

وطالب المدلل بتحرك دولي لإلغاء الاعتقال الإداري الذي تنتهجه مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى الفلسطينيين ويتيح لها تمديد الاعتقال بشكل مفتوح دون توجيه تهم محددة.

وحذر القيادي في الجهاد الإسلامي من أن "الشعب الفلسطيني ومقاومته لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام الجرائم الإسرائيلية المستمرة ضد الأسرى".

يأتي ذلك فيما أعلن نادي الأسير الفلسطيني "منظمة غير حكومية" أن ثمانية أسرى فلسطينيين يضربون حاليا في سجون إسرائيل رفضا لاعتقالهم الإداري.

وأوضح نادي الأسير، في بيان صحفي، أن أقدم الأسرى المضربين هو حذيفة حلبية المضرب عن الطعام منذ 49 يوما ويواجه ظروفا صحية خطيرة.

وذكر أن مصلحة السجون الإسرائيلية "تحتجز الأسرى المضربين في زنازين انفرادية لا تصلح للعيش الآدمي في عدة سجون وتمارس بحقهم إجراءات قمعية للضغط عليهم نفسيا".

وأكد نادي الأسير أن "لا حلول جدية حتى الآن بشأن مطالب الأسرى المضربين، وهناك مماطلة متعمدة تنفذها أجهزة الأمن الإسرائيلية لإنهاء الأسير جسديا ووضعه في مرحلة الخطورة الشديدة".

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلية نحو 5500 فلسطيني بينهم 500 على بند الاعتقال الإداري الذي يتيح بحسب القانون الإسرائيلي تمديد اعتقالهم بشكل مفتوح من دون توجيه تهم رسمية لهم.