مفتية طليب تعبر عن استيائها من عدم السماح لحفيدتها بزيارتها بحرية

رام الله - القدس - دوت كوم - لم تزل قضية النائبة الامريكية من اصول فلسطينية تتفاعل اعلاميا، بعد القرار الاسرائيلي المفاجىء بمنعها وزميلتها الهان عمر من دخول اراضيها. لما له من تعارض مع الحقوق الاساسية لحرية الحركة والتنقل والسفر.

ونقلت وكالة رويترز عن مفتية طليب جدة رشيدة طليب امتعاظها من عدم السماح لحفيدتها بزيارتها في مكان سكنها بقرية بيت عور التحتا غرب رام الله في الضفة الغربية.

وكانت إسرائيل قد منعت زيارة رشيدة وزميلتها الديمقراطية عضو مجلس النواب إلهان عمر للضفة الغربية، بعد أن وافقت في بادئ الأمر على الزيارة.

ولاحقا قالت إسرائيل إنها ستسمح لرشيدة بزيارة أسرتها بالضفة الغربية لاعتبارات إنسانية، لكن رشيدة رفضت العرض قائلة إن إسرائيل فرضت قيودا تستهدف إذلالها.

وكانت الجدة البالغة من العمر تسعين عاما تقوم باستعدادات لاستقبال حفيدتها حتى الدقائق الأخيرة، وهي ما زالت تأمل برؤيتها.