غسان شحادة أبو سماحة

"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي".

القدس - أرملة الفقيد وأنجاله شحادة ومحمد وكريماته روان وسوزان وندى وأسيل وأشقاء الفقيد باسم وبسام وحسام وعائلاتهم وشقيقاته وعائلاتهن وعموم آل أبو سماحة في الوطن والخارج ينعون بمزيد من الحزن والاسى والدهم وفقيدهم المرحوم بإذن الله تعالى

الدكتور غسان شحادة أبو سماحة "ابو شحادة"

الذي انتقل الى رحمه الله تعالى أمس السبت ١٧/٨/٢٠١٩ اثر مرض عضال لم يمهله طويلاً عن عمر يناهز ٦٩ عامًا قضاه في طاعة الله وخدمة أمته وقد شيع جثمانه الطاهر بعد صلاة عصر أمس. راجين المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يتقبله مع الصديقين والشهداء والابرار. تقبل التعازي للرجال في قاعة القلعة شارع الزهراء بالقرب من نادي الهلال المقدسي وللنساء في منزل خال الفقيد رفيق النابلسي «أبو جواد» الكائن في الشيخ جراح مقابل كوباتحوليم كلاليت لمدة ٣ أيام اعتبارًا من يوم أمس من الساعة الخامسة بعد العصر ولغاية الساعة 9 مساء. وتقبل التعازي يوم الثلاثاء في جمعية الاتحاد النسائي العربي/البيرة من بعد صلاة العصر حتى العاشرة مساء للرجال والنساء.