والدا الطفل المصاب قرب باب السلسلة قلقان على وضعه الصحي الحرِج ولا يتمكنان من زيارته

القدس– "القدس" دوت كوم- زكي أبو الحلاوة- قال المواطن خضر والد الطفل الجريح في أحداث باب السلسلة محمد الشيخ إنه حسب المعلومات التي وصلته فإن حالة ابنه الصحية حرجة، مشيراً إلى أن هناك عدة إصابات في جسمه، بيد أن الإصابة الخطيرة في الشريان، وأن هناك رصاصة تحت القلب، ولا يُعرف إذا تم إخراجها.

يشار إلى أن الطفل محمد الشيخ (15 عاماً) أُصيب برصاص قوات الاحتلال قرب باب السلسلة في البلدة القديمة في القدس الخميس الماضي، أثناء محاولة تنفيذ عملية طعن، فيما استشهد زميله الطفل نسيم أبو رومي (14 عاماً)، وأُصيب شرطي إسرائيلي بجراح وصفت بالطفيفة.

وأضاف الوالد خضر إن ابنه محمد يقبع حالياً في قسم العانية المكثفة بمستشفى "تشعاري تصيدق"، وإن أهم شيء صحته، مشيراً إلى أنه تحرر من الأسر قبل عدة أيام بعد قضاء محكوميته 8 أشهر، وأنه فوجئ بما قام به ابنه.

وقالت والدة الطفل الشيخ إن ابنها أصيب بـ 8 رصاصات وخضع لعملية جراحية، ولم يتمكن أحد من زيارته لمعرفة وضعه الصحي.

وأشارت إلى أن ابنها كان أخبرها قبل أيام أنه ينوي التوجه للقدس للبحث عن عمل، بيد أنها طلبت منه عدم التوجه والبحث عن ذلك في بلدة العيزرية.

وأوضحت أنه كان بإمكان قوات الاحتلال اعتقال ابنها وزميله، عوضاً عن إطلاق النار عليهما، فهما طفلان.

وكانت المحكمة الإسرائيلية مددت توقيف الطفل الشيخ حتى مساء السبت في جلسة تمديد غيابية، لأنه يرقد في العناية المكثفة في مستشفى "تشعاري تصيدق".

بدورها، قالت والدة الطفل نسيم أبو رومي إنه كان عاشقاً للقدس، مُحباً للأقصى، وهو في الصف الثامن، وذهب دون أن يودع والدته.

أما والده، فقد ذاق العذاب مرتين، مرة حين أُبلغ باستشهاد ابنه، ومرةً أُخرى حين شاهد فيديو إعدامه، وإطلاق الرصاص عليه حتى وهو ملقى على الأرض.