بطولة فرنسا: سان جرمان لتحييد اللاعبين عن الجدل القائم بشأن نيمار وفوز ساحق لليون

باريس"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -يأمل القيمون على باريس سان جرمان والطاقم الفني بقيادة المدرب الألماني توماس توخل تحييد اللاعبين عن الجدل القائم بشأن زميلهم البرازيلي نيمار، وتأكيد البداية القوية التي حققها النادي الباريسي من خلال تجديد الفوز على رين حين يحل ضيفا عليه الأحد في ختام المرحلة الثانية من الدوري الفرنسي.

وكان النادي الباريسي استهل الموسم الجديد من الدوري بالفوز على ضيفه نيم 3-صفر الأحد الماضي على ملعب "بارك دي برينس".

وكما خاض الجزء الأخير من الموسم المنصرم دون نيمار الذي كان مصابا، بدأ سان جرمان حملته نحو لقب ثالث تواليا وسابع في آخر ثمانية مواسم بغياب لاعب برشلونة الإسباني السابق لكن هذه المرة بسبب وجود مفاوضات "متقدمة" لرحيله عن الفريق.

لكن هذه المفاوضات لم تسفر عن أي شيء حتى الآن بحسب ما أكد الخميس المدير الرياضي الجديد-القديم البرازيلي ليوناردو في مقابلة مع راديو "أر أم سي" الرياضي، وذلك بعد يومين من لقاء لم يسفر عن أي جديد مع ممثلي برشلونة الاسباني الراغب باستعادة اللاعب الذي تركه في صيف 2017 مقابل 222 مليون يورو.

وعن الحالة الصحية لنيمار، قال اللاعب الدولي السابق "هو لاعب في باريس سان جرمان، لديه ثلاث سنوات بعد في عقده، يجب الا ننسى ذلك. يجب ان نحلل كل شيء، يجب ان نقوم بتسوية كل شيء كي يعود الى اللعب".

وتتحدث التقارير عن أن صفقة استعادة نيمار من سان جرمان قد تتضمن حصول الأخير على لاعبين من برشلونة مثل البرازيلي فيليبي كوتينيو أو الكرواتي إيفان راكيتيتش، لكن يبدو أن نادي العاصمة مصر على بيع اللاعب بـ200 مليون يورو أو الحصول على نصف هذا المبلغ على الأقل إضافة الى لاعبين بحسب ما أفادت وسائل إعلام إسبانية وفرنسية.

وقد يكون توخل والطاقم الفني سعيدين بأن مباراة الأحد ستكون بعيدة عن العاصمة الباريسية لأن التركيز سيكون منصبا بالكامل على النتيجة أمام رين الذي جرد سان جرمان من لقب الكأس الموسم الماضي، لكن الأخير ثأر مطلع الشهر الحالي بفوزه على منافسه 2-1 في مباراة الكأس السوبر التي أقيمت في شنزن الصينية، وليس على الرسائل التي يريد جمهور الفريق توجيهها للاعب البرازيلي.

وبما أن فترة الانتقالات الصيفية في فرنسا تقفل في الثاني من أيلول ، فقد تكون جماهير سان جرمان على موعد مع صفقة كبيرة، مثل ضم الأرجنتيني باولو ديبالا من يوفنتوس الإيطالي، في حال تمكن من تحقيق مطالبه المالية والتخلص من "عبء" نيمار.

وفي افتتاح الجولة الثانية لقن فريق ليون ضيفه آنجيه درسا قاسيا في فنون كرة القدم وتغلب عليه 6 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما الجمعة.

وسجل أهداف ليون حسام عوار في الدقيقة 11 وموسى ديمبيلي (هدفين) في الدقيقتين 36 و65 وممفيس ديباي (هدفين) 42 و48 وجان لوكاس دي سوزا أوليفيرا في الدقيقة .72

ويعد هذا الفوز هو الثاني على التوالي لليون في الدوري هذا الموسم ليرفع رصيده إلى ست نقاط في صدارة الترتيب، مؤقتا، انتظارا لما ستسفر عنه بقية مباريات هذه الجولة.

في المقابل تلقى آنجيه هزيمته الأولى هذا الموسم ، ليتوقف رصيده عند ثلاث نقاط حصدها من خلال فوزه في الجولة الأولى على بوردو 3 / 1