انقلاب عدن.. التحالف يشيد بتراجع الانفصاليين والحكومة تتحفظ

رام الله- " القدس" دوت كوم- وكالات- قال التحالف السعودي الإماراتي إن وحدات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحزام الأمني بدأت الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في عدن استجابة لدعوته، وسط تأكيد مسؤول حكومي يمني أن تمرير الانقلاب في عدن يسقط مشروعية مواجهة انقلاب الحوثيين.

ودعا التحالف في بيان إلى استمرار التهدئة وضبط النفس ووقف الخطاب الإعلامي الذي وصفه بالمتشنج، وتعزيز لغة الحوار والتصالح.

كما دعا إلى توحيد الجهود لإنهاء الانقلاب الحوثي ومشروع النظام الإيراني حسب قوله، وطالب بعدم إعطاء الفرصة للمتربصين ممن سماهم التنظيمات الإرهابية في اليمن.

وثمّن التحالف السعودي الإماراتي استجابة الحكومة اليمنية الشرعية لدعوته بشأن ضبط النفس أثناء الأزمة، كما ثمن استجابة المجلس الانتقالي في عدن لدعوة السعودية والإمارات.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد جدد تأكيده الخميس أن خيار الانفصال "محسوم ولا رجعة عنه"، وأضاف أن "التسويف والمماطلة" سيزيدان من المخاطر على أمن المنطقة.

وحيا المجلس في بيان تحالف الإمارات والسعودية على مساعيه لاحتواء الأزمة الأخيرة، داعيا إلى توفير "أرضية صلبة" للانفصال.

وأبدى الانتقالي استعداده للمشاركة في أي حوار يرعاه التحالف أو مجلس التعاون الخليجي أو الأمم المتحدة أو الجامعة العربية.

يذكر أن لجنة عسكرية سعودية إماراتية مشتركة وصلت، الخميس، إلى مدينة عدن لبحث مسألة انسحاب قوات الانفصاليين من مواقع سيطروا عليها في المدينة الأسبوع الماضي.وقال مصدر في حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس إن اللجنة وصلت إلى عدن "لبحث مسألة انسحاب قوات الحزام الأمني من المعسكرات والمقرات الحكومية التي سيطرت عليها".

وسيطر انفصاليو المجلس الانتقالي -المدعوم إماراتيا- الأسبوع الماضي عبر قوات "الحزام الأمني" على القصر الرئاسي في مدينة عدن، وعلى مواقع عسكرية رئيسية تابعة لحكومة هادي في المدينة.

من جهته أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن أي تمرير أو تماه مع انقلاب المجلس الانتقالي بعدن في هذا الظرف يُسقط مشروعية مواجهة الانقلاب الحوثي في صنعاء، كما يُسقط مبررات تدخل التحالف العسكري السعودي الإماراتي.

وقال الإرياني إن "تمرير الانقلاب يسقط مشروعية تحالف دعم الشرعية لمواجهة انقلاب الحوثيين على الحكومة اليمنية المنتخبة من كافة أبناء الجمهورية اليمنية بحدودها الجغرافية وسيادتها القانونية".

ومضى قائلا "وكما واجهنا المليشيا الحوثية الإيرانية فسنواجه أي تشكيلات مسلحة خارج إطار مؤسسة الجيش والأمن، ونحذر من تداعياتها المستقبلية".

وطالبت الحكومة اليمنية الأربعاء بانسحاب الانفصاليين الجنوبيين من المواقع التي سيطروا عليها قبل أي حوار سياسي معهم.

وسبق لعبد العزيز جباري نائب رئيس البرلمان اليمني أن اتهم قيادة تحالف الإمارات والسعودية "بذبح الشرعية"، وخاطبها بقوله "لقد ذبحتم الشرعية من الوريد إلى الوريد ولم يفعل الحوثي بالشرعية مثلما فعلتم".