الدنماركيون يسخرون من حصول ترامب على جزيرة غينلاند

رام الله- " القدس" دوت كوم- شينخوا- سخر سياسيون دنماركيون، أمس الجمعة، من فكرة بيع جزيرة غرينلاند للولايات المتحدة في أعقاب تقارير تفيد بأن الرئيس دونالد ترامب ناقش خلال جلسات خاصة فكرة شراء أكبر جزيرة في العالم مع مستشاريه، والتي هي جزء من الدنمارك منذ أوائل القرن الـ 18.

ومن المقرر أن يزور ترامب كوبنهاغن في سبتمبر، وستكون المنطقة الواقعة في القطب الشمالي على جدول الأعمال خلال اجتماعات مع رئيسي وزراء الدنمارك وغرينلاند.

وأعربت سورين إسبيرسن، المتحدثة باسم وزارة الخارجية عن حزب الشعب الدنماركي اليميني، عن استيائها ووصفت التقرير، بحال كان صحيحا، بأنه "مشين".

كما شعر كريستيان جول، عضو الحزب السياسي الاشتراكي الدنماركي "تحالف الأحمر والأخضر"، بالغضب إزاء ما أفيد عن اهتمام ترامب.

وقالت أنيت جنيسين، مديرة متجر دنماركية، إن "ترامب يتحدث بكلام فارغ مرة أخرى"، مضيفة "لقد أغضب الناس، حتى أولئك الذين أحبوه".

وأفاد توفيق شكري، وهو دنماركي من أصل مغربي، ويعمل كمدير مشاريع، "دعه يتخيل! غرينلاند ليست للبيع. إنها منطقة تتمتع بالحكم الذاتي في الدنمارك. وتوفر الدنمارك الأمن للجزيرة وجميع الموارد تخص سكان غرينلاند".

ولدى حديثه عن الاهتمام المبلغ عنه، قال متحدث باسم السفارة الأمريكية في الدنمارك إن هناك مجرد تصريحات مزعومة، وبالتالي فإن السفارة "ليس لديها أي تعليق".