15 قتيلا بينهم 5 أطفال، حصاد الدم النازف في إدلب السورية

رام الله- " القدس" دوت كوم- قتل 15 مدنيًا، بينهم 5 أطفال، وأصيب العشرات في غارات جوية للنظام السوري على بلدتي حاس وأريحا بريف إدلب الجنوبي.

ووفق الدفاع المدني العامل في مناطق المعارضة فإن الحصيلة مرشحة للارتفاع جراء العدد الكبير للمصابين، بينما تستمر فرقه في البحث عن ناجين وانتشال جثث الضحايا تحت الركام.

واستهدف القصف مشروعا سكنيا في البلدة يؤوي مهجرين، ما أسفر أيضا عن دمار واسع في الأبنية والممتلكات.

وشهدت حاس وأريحا ومناطق أخرى بريف إدلب شملها قصف طائرات النظام وروسيا حركة نزوح واسعة للمدنيين، معظمهم يتجهون إلى الحدود مع تركيا.

وتستقبل محافظة إدلب عشرات آلاف الأشخاص الذين فرّوا من منازلهم في عدد من مناطق البلاد بسبب المعارك أو بعد استعادة النظام مناطق من الفصائل المعارضة والمسلحة.

ومنذ بداية التصعيد خلال الشهور الأخيرة، قتل 820 مدنيا وفقا لمصادر حقوقية. ودفع القصف أكثر من 400 ألف شخص إلى النزوح، بحسب الأمم المتحدة.

وسبق للأمم المتحدة ووكالات المساعدات الإنسانية أن حذرت من كارثة إنسانية جديدة في شمال غرب سوريا.

ودعت الخارجية الفرنسية إلى إنهاء فوري للقتال في إدلب، ودانت في بيان لها الغارات على مخيمات النازحين.