نصر الله: إسرائيل ستشاهد بثاً مباشراً على الشاشات لتدمير قواتها إذا دخلت لبنان

بيروت- "القدس" دوت كوم- توعد أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله اليوم الجمعة الإسرائيليين بحضور بث مباشر على الشاشات لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها نصر الله عبر الشاشة في احتفال أقامه "حزب الله" في مدينة بنت جبيل بجنوب لبنان، بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة للحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز/يوليو من العام 2006.

وقال نصر الله، إذا دخلت إسرائيل الأراضي اللبنانية ، فسوف يتم تدمير دباباتها والفرق والألوية على الهواء مباشرة على شاشة التلفزيون أمام العالم أجمع.

وشدد على أن ما تمتلكه المقاومة اليوم "لا يقاس أبدا بما كانت تمتلكه في حرب تموز/يوليو 2006" مشيرا إلى أن "المقاومة استفادت من تجربة الحرب ووضعنا نظاما مبدعا للدفاع عن أرضنا بالإضافة إلى تبني استراتيجيات عسكرية تحمي ثروات لبنان وأراضيه".

واعتبر أن "إسرائيل كانت مجرد أداة في الحرب عام 2006 وأن أساس الحرب والمشروع كان أميركيا".

وشدد على أن " حرب تموز/يوليو كانت حربا مكملة للغزو الأميركي لأفغانستان والعراق وأن من أهدافها إسقاط المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق ونظام الرئيس السوري بشار الأسد وعزل إيران".

وقال "توقفت الحرب لسبب وحيد هو إدراك الأميركي والإسرائيلي لفشلهما.. ولو واصلت إسرائيل عدوان تموز، كانت تدرك أنها تتجه إلى كارثة عظيمة".

ونقل عن مسؤول دبلوماسي عربي أن جون بولتون الذي كان حينها مندوب أمريكا في مجلس الأمن قد أبلغ أطرافا عربا بأن الحرب لن تقف إلا "بسحق حزب الله" وتسليم سلاحه ولكن بعد فشل إسرائيل في تحقيق أهدافها طلبت وبولتون وقف الحرب.

وأكد أن ما أوقف الحرب هو قوة لبنان وقوة المقاومة وقوة المعادلة الذهبية المتمثلة في وحدة الجيش والشعب والمقاومة.

واعتبر أن "اسرائيل لا تعتدي على لبنان لأنها لا تخاف فقط من "حزب الله" وإنما هي تعتقد أن اي حرب جديدة على لبنان قد تفجر المنطقة عبر محور المقاومة".

وأضاف "الاستناد إلى محور المقاومة سيمنع أي حرب كونية على سوريا وسينهي العدوان على اليمن وسيمنع عودة الهيمنة الأميركية على العراق".

وأكد أن "سوريا صمدت، وها هي تسير نحو النصر النهائي، وكذلك العراق الذي يمثل قلقا لأميركا، وكل مساعي الأعداء فشلت في إسقاط جبهة المقاومة من فلسطين وسوريا إلى العراق واليمن وإيران".

وحذر من أن "أي حرب تشنها الولايات المتحدة ضد إيران تعني الحرب على كل محور المقاومة ستؤدي إلى انفجار المنطقة بأكملها وتدمير دول بأكملها".

وعلى صعيد الوضع الداخلي اللبناني أكد نصر الله أن "حزب الله" لا يتصرف في الداخل اللبناني من موقع المنتصر ومن موقع فائض القوة وقال "نريد تعاون الجميع ولا نوافق على إلغاء أحد".

وشدد على وجوب احترام نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة التي عبرت عن أحجام معينة وقال "المطلوب هو ألا يلغي أحد الآخر وليس التركيز على اتهام (حزب الله) بذلك".

وكانت إسرائيل قد شنت حربا على لبنان في 12 تموز/يوليو عام 2006 استمرت 34 يوما وانتهت بوقف إطلاق النار بموجب القرار الأممي 1701 الذي ينص على انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان وانتشار الجيش اللبناني في الجنوب وتوسيع قوة الأمم المتحدة بجنوب لبنان (يونيفيل) لمراقبة تطبيق القرار.

وقد أدت هذه الحرب الى مقتل نحو 1200 لبناني معظمهم من المدنيين، و160 إسرائيلياً معظمهم من العسكريين، وبدمار كبير في جنوب لبنان خصوصا وضاحية بيروت الجنوبية، مناطق نفوذ حزب الله.