عشراوي: منع اسرائيل دخول طليب وعمر لفلسطين محاولة للتغطية على جرائمها

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي بشدة قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي منع النائبتين في الكونغرس الأميركي رشيدة طليب وإلهان عمر من دخول فلسطين.

وقالت في بيان لها، اليوم الخميس، إن هذا القرار المعيب واللاأخلاقي من قبل حكومة اليمين الإسرائيلي المتطرف يعد صفعة للشعب الامريكي، ويؤكد على عدم احترام اسرائيل للشعوب وممثليهم المنتخبين، كما انه يعتبر خروجا على جميع القواعد والأعراف الدبلوماسية، واعتداءً على حق شعبنا في التواصل مع بقية العالم".

وأكدت على إن إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لا يحق لها منع دخول عضوتي الكونغرس طليب وعمر، اللتين ارادتا التواصل مع الشعب الفلسطيني ورؤية حقيقة ما يجري على الأرض ومعرفة طبيعة الاحتلال وممارساته، مشددة في هذا السياق على حقهما وواجبهما كممثلتين للشعب الأمريكي أن يطلعا على السياسات والإجراءات الأمريكية التي تؤثر على فلسطين وإسرائيل ودول العالم أجمع.

وأشارت عشراوي في بيانها الى ان طليب وعمر مُنعتا من زيارة فلسطين بسبب مواقفهما السياسية الشجاعة والتزامهما المبدئي بحقوق الإنسان العالمية. وأضافت:" في الوقت الذي يغتصب فيه الاحتلال حق شعبنا في استقبال زواره ومؤيديه ومناصريه في وطنه، يمنح لجنة العلاقات العامة الأمريكية - الإسرائيلية (أيباك) الحق في تمويل زيارات لإسرائيل، خلال هذا الأسبوع، لما يقرب من 80 عضو كونغرس امريكي منحازون بشكل أساسي لإسرائيل وأيديولوجيتها".

ولفتت عشراوي الى ان إسرائيل تتصرف على انها دولة فوق القانون تنتهك القانون الدولي والدولي الإنساني دون حسيب ولا رقيب، وأن منعها دخول طليب وعمر يأتي ضمن حملة ممنهجة لعزل القضية الفلسطينية عن العالم، وللتغطية على جرائمها وخروقاتها المتواصلة بجميع الوسائل بما فيها الاكراه والرقابة. مطالبة في هذا الصدد دول العالم اجمع بما فيه أولئك الذين يستميتون في الدفاع عن الاحتلال غير الشرعي الى وقف هذا الدعم الاعمى واللاأخلاقي.

كما استنكرت في نهاية بيانها موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أيد قرار إسرائيل بل وحرضها على نواب الشعب الامريكي وهاجم ممثليه المنتخبين.