الرئاسة الفلسطينية تحذر من المساس بالوضع القائم في "الأقصى"

رام الله- "القدس" دوت كوم- حذرت الرئاسة الفلسطينية اليوم الأربعاء، من المساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى، وذلك بعد دعوة وزير إسرائيلي لذلك.

واستنكرت الرئاسة الفلسطينية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، تصريحات وزير الأمن الداخلي في الحكومة الإسرائيلية غلعاد اردان التي دعا فيها لتغيير الوضع التاريخي القائم في المسجد الأقصى.

وقالت الرئاسة "ندين هذه التصريحات الرامية لزيادة التوتر وتأجيج مشاعر الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية"، مؤكدة أن المسجد الأقصى المبارك خط أحمر لن يقبل المساس به إطلاقاً.

وأضافت أن الحكومة الإسرائيلية "تتحمل مسؤولية الاستفزازات والاعتداءات المتواصلة على الأماكن الدينية في مدينة القدس المحتلة، خاصة ضد المسجد الأقصى".

وطالبت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي بالتدخل للضغط على إسرائيل لـ"وقف هذه المحاولات والتي إن استمرت ستؤدي إلى وضع لا يمكن السيطرة عليه أو تحمل نتائجه الخطيرة".

من جهته، أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، أن اللجنة ستعقد اجتماعا تشاوريا غدا، وعلى رأس جدول أعمالها ما يجري في القدس وما تواجهه من عمليات "إجرامية" وهدم للبيوت وعطاءات استيطانية جديدة.

واعتبر عريقات، في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، أن دعوة وزير إسرائيلي لتغيير الوضع القائم في الأقصى "جزء لا يتجزأ من مخطط يهدف إلى فرض الحقائق الاحتلالية الديمغرافية والجغرافية على الأرض من خلال تطهير عرقي لأبناء الشعب الفلسطيني".

وكان اردان دعا أمس الثلاثاء في تصريحات إذاعية، إلى تغيير الوضع القائم في القدس ليتمكن اليهود من أداء طقوس تلمودية في المسجد الأقصى، معتبرا أن الواقع الراهن السائد منذ العام 1967 "يحمل ظلما لليهود ويجب العمل على تغييره".