مستوطنو غلاف غزة يخشون الخدمة العسكرية

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- بات مستوطنو غلاف غزة، يخشون الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي بفعل صواريخ القسام.

ونشرت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية، اليوم الاثنين، تقريرًا يشير إلى حالات تسرب المجندين الجدد البالغين من العمر (18 عامًا) من مستوطنات غلاف غزة خاصةً سديروت ومحيطها من الخدمة العسكرية.

ووفقًا للصحيفة، فإنه تبين من دراسات أجريت مؤخرًا إن المجندين الجدد يعيشون صدمة "صواريخ القسام" التي كانت تطلق على بلداتهم وهم صغار. مشيرةً إلى أنهم يجدون صعوبات في العمل العسكري.

وبدأ باحثون من جامعة بن غوريون مختصون بالعمل الاجتماعي وعلاج الصدمات بوضع خطة للحد من هذه الظاهرة بالتنسيق مع قيادة الجيش الإسرائيلي، من خلال دورات تأهيلية للمستوطنين في الغلاف، خاصةً في المراحل الثانوية قبل دخولهم للجيش.